أهم الأخبار

 

ريف حمص.. القصف الروسي يقتل مدنيين ويخرج مشفى ثانياً عن الخدمة

"ريف

أورينت نت - خاص اورينت نت
قضى عدد من المدنيين وأصيب آخرون بالغارات الجوية المستمرة التي يشنها طيران الاحتلال الروسي وطيران نظام الأسد منذ ساعات الصباح الأولى على مدن وبلدات ريف حمص الشمالي المحاصر.

وأكد مراسل أورينت نيوز في المنطقة (أنور أبو الوليد) أن 7 مدنيين قتلوا كحصيلة أولية حتى اللحظة، وجرح آخرون بالقصف الجوي المكثف الذي تتعرض له مدن وبلدات الريف الحمصي منذ صباح اليوم.

وأوضح مراسلنا، أن أكثر من 10 طائرات حربية ومروحية تتناوب على قصف معظم بلدات ومدن المنطقة، حيث يتركز القصف على الأبنية السكنية والنقاط الخدمية في (الزعفرانة والرستن وتلبيسة والمكرمية وعز الدين) منوهاً إلى أن القصف تسبب في خروج مشفى الرستن عن الخدمة، وذلك بعد يوم واحد من خروج مشفى الزعفرانة عن الخدمة.

وكانت قوات النظام وحليفه الروسي قد صعدا من قصفهما على ريف حمص الشمالي منذ يومين، حيث شن الطيران الحربي أكثر من 50 غارة يوم أمس، استهدفت بلدات وقرى الزعفرانة وعز الدين ودير فول والمكرمية، وأسفر القصف عن مقتل 3 مدنيين وإصابة العشرات غيرهم. 

ويأتي التصعيد على الريف الشمالي في وقت يتم الحديث عن إرسال النظام لميليشياته إلى الجبهات من أجل السيطرة على المنطقة.

وكانت صفحات موالية لنظام الأسد قد تداولت مقطعاً مصوراً لرتل عسكري، قالت إنه يتبع لـ"سهيل الحسن" الملقب "بالنمر"، وإنّ وجهته هي ريف حمص الشمالي.

وأشارت بعض الصفحات إلى أن تعزيزات عسكرية وصلت إلى ريف حمص الشمالي بالفعل، وأن عملية عسكرية ستنطلق قريبا للسيطرة على الريف المحاصر منذ سنوات.

ويتعرض ريف حمص الشمالي لقصف شبه يومي من قبل النظام، وذلك بعد فشل المفاوضات التي جرت مؤخرا بين هيئة التفاوض الممثلة عن المنطقة مع الجانب الروسي، حيث انسحبت لجنة التفاوض من المفاوضات، بعد إصرار الجانب الروسي على نقل مكان الاجتماع من معبر الدار الكبيرة إلى فندق السفير في مدينة حمص الخاضعة لسيطرة النظام.

اضافة تعليق

يرجى الالتزام باخلاق واداب الحوار