هكذا يروّج النظام لعودة الحياة المدنية إلى ديرالزور

هكذا يروّج النظام لعودة الحياة المدنية إلى ديرالزور
بدأ نظام الأسد بالترويج لعودة الحياة المدنية إلى ديرالزور وذلك من خلال محاولته تقديم إغراءات "زائفة" للأهالي، متجاهلاً ما تعيشه مناطقهم من فوضى أمنية، وتدمير للبنى التحتية، وانعدام كافة سبل الحياة، فضلاً عن عمليات التعفيش التي تعرضت لها المنازل من قبل ميليشيات الأسد.

وذكرت وكالة أنباء النظام (سانا) نقلاً عن محافظ دير الزور (محمد ابراهيم سمره) قوله إنه "بدءاً من يوم الثلاثاء القادم سيبدأ أهالي الريف الشرقي بالعودة إلى منازلهم وقراهم من المقيمين في مراكز إقامة المؤقتة أو القاطنين في محافظات أخرى، وأنه سيتم فتح معبر نهري لاستقبال الأهالي القادمين من الضفة الشرقية لنهر الفرات".

انعدام سبل الحياة

ويشتكي أهالي ريف ديرالزور الشرقي من انعدام سبل الحياة وانقطاع للتيار الكهربائي والاتصالات الأرضية، والمحمولة وتوقف خدمات النظافة والبلديات، إضافة إلى تخوّف الأهالي من بقايا الألغام التي خلفها تنظيم داعش بعد انسحابه من تلك المناطق وخاصة أن أكثر من 35 لغماً أرضياً انفجر مؤخراً بعد عودة المدنيين إلى بلدتي الكشكية و أبو حمام في الريف الغربي راح ضحيتها أكثر من 13 شهيداً، وعدد من الإصابات أغلبهم من النساء و الأطفال منها حالات بتر للأطراف.

النظام يفرض شروطاً على العائدين إلى منازلهم

وكانت شبكة (فرات بوست) ذكرت مؤخراً أن قوات النظام والميليشات التابعة له أبلغت المدنيين من أهالي مدينة الميادين وريفها شرق ديرالزور، أن من يرغب بالعودة إلى منزله بضرورة التحاق شخص على الأقل من العائلة في صفوفهم، حتى يسمح لهم بالعودة.

وفي السياق، ذكرت الشبكة أن أوضاعا مأساوية يعاني منها الموظفون العاملون في الدولة من ملاك دير الزور والذين أجبروا على العودة بعد إصدار قرار من قبل النظام بضرورة الالتحاق إلى دوائرهم في مدينة دير الزور خلال مدة 15 يوماً حيث بات أغلبهم ينام في المساجد ومحلات بيع الأثاث المستعمل بسبب الصعوبة في العثور على مسكن في ظل دمار المدينة بنسبة 80 % و في بعض الأحياء وصلت نسبة الدمار الى 100 % و عدم تواجد الكهرباء وارتفاع أسعار آجار المنازل بشكل جنوني.

النقل مجاني

بدوره علّق موقع (هاشتاغ سيريا) التابع لنظام الأسد على خبر إعادة العاملين من أبناء محافظة دير الزور إلى أماكن عملهم الأصلية، بقوله "حين تؤكد الحكومة أنها ستؤمن وسائل النقل مجاناً، لتسهيل عودة العاملين إلى أماكن عملهم الأصلية في مدينة دير الزور، فهذا يعني أنها تعرف أن كثيراً من هؤلاء لا يريدون العودة الآن، لأن من يرغب بذلك لن تقف المواصلات عقبة أمامه"، وأضاف الموقع أن النظام طلب من جميع الوزارات التابعة له التنسيق والترتيب لتأمين وسائل نقل مجانية لعودة العاملين إلى أماكن عملهم الأصلية في مدينة دير الزور.

وكان موضوع عودة موظفي دير الزور طُرح مطلع شهر تشرين الأول العام الماضي، في مجلس الشعب، حيث وقف معظم الأعضاء ضد إجراء إعادة الأهالي قبل استكمال الخدمات الأساسية في المحافظة.

التعفيش

وشهدت جميع القرى والمدن التي انسحب منها تنظيم داعش في ريف ديرالزور الشرقي عمليات تعفيش للمنازل من قبل النظام والميليشيات التابعة له، وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلات صوتية لسيدة في منتصف كانون الأول العام الماضي، تحدثت عن تنفيذ ميليشيات تابعة لقوات النظام عمليات تعفيش للمنازل من مدينة البوكمال شرق ديرالزور، كما أعلن ناشطون من مدينة الميادين، في مطلع كانون الأول العام الماضي، انتهاء عناصر النظام من سرقة المنازل والمحال في المدينة التي سيطر عليها النظام في منتصف تشرين الثاني العام الماضي، و بدؤوا بسرقة الأبواب الخشبية والألمنيوم، بالإضافة لقيامهم بسرقة أسلاك الكهرباء من الأعمدة ، وحتى الموصلة من الأعمدة إلى المنازل.

يذكر أن النظام سيطر مدعوماً بغطاء جوي روسي في منتصف تشرين الأول العام الماضي على مدينة الميادين الاستراتيجية، تبعها السيطرة على مدينة موحسن والبوليل وتسع قرى شرق دير الزور، عقب معارك مع تنظيم الدولة، وتمكن النظام بعدها من السيطرة على كامل مدينة ديرالزور، ومدينة البوكمال، فيما لا تزال تدور معارك كر وفر بين النظام والتنظيم في ريف البوكمال وبادية الميادين.

التعليقات (2)

    ابو الجود

    ·منذ 6 سنوات 4 أشهر
    هذا ليس نظام . هذه عصابة مجوسية محتلة تريد قتل اهل السنة في سورية

    د الخطيب

    ·منذ 6 سنوات 4 أشهر
    الله محي الجيش العربي سوري في مواجهة احتلال امريكي كردي
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات