سليماني يحط رحاله في أربيل.. والبيشمركة ترفض الانسحاب من كركوك

أخبار سوريا || أورينت نت 2017-10-15 11:34:00

قاسم سليماني قائد العمليات الخارجية في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني
قاسم سليماني قائد العمليات الخارجية في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني

قال مسؤول كردي الأحد إن قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وصل إلى إقليم كردستان العراق، لإجراء محادثات بشأن الأزمة المتصاعدة بين السلطات الكردية في الإقليم وحكومة بغداد في أعقاب الاستفتاء على الاستقلال الذي أجرته المنطقة، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

ويعد سليماني قائد العمليات الخارجية بميليشيا الحرس الثوري الإيراني التي توفر التدريب والسلاح لميليشيا الحشد الشعبي في العراق التي تدعم حكومة بغداد.

https://orient-news.net/news_images/17_10/1508067594.jpg'>

في سياق متصل، نفت الخارجية الإيرانية الأنباء التي تحدثت عن قيام طهران بإغلاق المنافذ الحدودية مع إقليم كردستان العراق.

وكانت وكالة تسنيم الإيرانية ذكرت الأحد أن إيران أغلقت معبرها الحدودي مع شمال العراق رداً على استفتاء إقليم كردستان الشهر الماضي.

وقالت تسنيم في نبأ لم تنسبه لمصدر "في ضوء التطورات في كردستان العراق، أغلقت إيران معبر باشماغ الحدودي مع كردستان العراق".

في غضون ذلك، قال مسؤول أمني كردي بالعراق لرويترز إن مقاتلي البيشمركة رفضوا إنذاراً من ميليشيا الحشد الشعبي للانسحاب من تقاطع استراتيجي جنوبي مدينة كركوك.

https://orient-news.net/news_images/17_10/1508067602.jpg'>

أضاف المسؤول أن هذا تقاطع مكتب خالد الذي طلب من قواته الانسحاب منه، يتحكم في الوصول إلى قاعدة جوية وبعض حقول النفط بمنطقة كركوك. 

ولم ترد أنباء عن اشتباكات بعد انتهاء المهلة التي حددتها بغداد لأربيل للانسحاب من كركوك، لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مسؤول كردي تمديد المهلة حتى مساء اليوم الأحد، فيما انتشر عشرات من الشبان الأكراد حول كركوك بالبنادق الآلية مع ذيوع نبأ التحذير.

وقالت سلطات الإقليم، الجمعة، إنها أرسلت آلاف الجنود إلى كركوك لمواجهة "تهديدات" بغداد.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات