بالفيديو.. عودة عشرات السوريين من مخيمات عرسال اللبنانية إلى القلمون

أورينت نت 2017-06-10 12:55:00

عودة 50 عائلة سورية من عرسال اللبنانية إلى القلمون

عادت صباح اليوم السبت، عشرات العائلات السورية اللاجئة في منطقة عرسال اللبنانية، إلى قراهم في القلمون الغربي بريف دمشق الشمالي.

مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني، أصدرت بياناً قالت فيه إن عدداً كبيراً من أفراد العائلات السورية النازحة في مخيمات عرسال عادوا "طوعاً" إلى سوريا، مشيرة إلى أن وحدات من الجيش العملانية ومديرية المخابرات، قامت بمواكبتهم خلال انتقالهم على متن 30 سيارة مدنية من أنواع مختلفة، إلى آخر مركز تابع للجيش على الحدود اللبنانية – السورية في جرود المنطقة.

وفي السياق، ذكرت، وسائل إعلام لبنانية وأخرى تابعة لنظام الأسد أن 50 عائلة مؤلفة من 200 شخص تقريباً، وصلت إلى منطقة عسال الورد في القلمون الغربي قادمين من بلدة عرسال اللبنانية، عبر طريق عقبة الجرد - وادي الرعيان.

eZ3xLGepuvw

 من جهتها، رجحت قناة "الميادين" التابعة لإيران عودة 450 عائلة نازحة إلى بلدة عسال الورد السورية، خلال الفترة القادمة، وذلك في إطار مشروع "المصالحة الوطنية" وفق قولها.

يأتي ذلك، بعد شهر من إعلان زعيم ميليشيا حزب الله "حسن نصرالله" أن ميليشياته فككت مواقعها العسكرية على حدود لبنان الشرقية مع سوريا، وأن هذه المنطقة باتت "الآن مسؤولية الدولة حيث لا داعي لوجود حزب الله هناك"، وتسليمها للجيش اللبناني.

هذا ويتقاسم تحالف "سرايا أهل الشام" (جيش حر) و"هيئة تحرير الشام" السيطرة على الجرود الشرقية لبلدة عرسال اللبنانية، وتحديداً جرود قارة، الجراجير، فليطة، الواقعة في المحور الغربي لبلدات القلمون الغربي، في حين يسيطر تنظيم (الدولة) على بعض التلال في جرود عرسال، من جهة العجرم والمعبر الواصل باتجاه بلدتي قارة والجراجير، وجرد بريتال التي تُعدّ جميعها أبرز المعاقل الرئيسة للتنظيم في المنطقة، حيث يتعمد "داعش" مهاجمة مواقع الجيش السوري الحر و"جبهة فتح الشام" دون مهاجمة مواقع وتمركزات ميليشيا حزب الله في المنطقة.

وتعتبر مخيمات عرسال الحدودية أكبر تجمع للاجئين السوريين في لبنان، وتقع على ارتفاع يتراوح بين ألف وأربعمئة إلى ألفي متر عن سطح البحر، ويتألف من 117مخيماً يحتضن ما يقارب مئة ألف لاجئ، غالبيتهم من حمص وريفها ومدن القلمون وقراها.

التعليقات