لليوم الرابع.. الفصائل تتصدى لمحاولة احتلال المنشية و"عمود حوران" تعلن "النفير العام"

أورينت نت | 2017-06-06 10:58 بتوقيت دمشق

غرفة البنيان المرصوص أعلنت مقتل 16 عنصراً لحزب الله خلال أيام
غرفة البنيان المرصوص أعلنت مقتل 16 عنصراً لحزب الله خلال أيام
واصلت فصائل "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، اليوم الثلاثاء، التصدي لمحاولة احتلال المناطق المحررة في حي المنشية بدرعا البلد، وذلك في اليوم الرابع للحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد وميليشيات إيران، وسط استمرار عمليات القصف الجوي والصاروخي والمدفعي التي طالت مدينة درعا وريفها.

ترحيل دفعة جديدة من قتلى قوات الأسد
وأفاد مراسل أورينت بتجدد المعارك بين الفصائل المقاتلة وقوات الأسد وميليشيات إيران في الجهة الشمالية لحي المنشية بدرعا، وسط قصف مدفعي وصاروخي متبادل طال منطقة الاشتباكات.
في هذه الأثناء، أعلن المكتب الإعلامي لـ"غرفة عمليات البنيان المرصوص" اليوم الثلاثاء، مقتل 15 عنصراً في صفوف قوات الأسد بينهم 4 ضباط.



16 قتيلاً لحزب الله خلال أيام
 كذلك أعلنت غرفة العمليات يوم أمس ترحيل دفعة جديدة من قتلى ميليشيا حزب الله اللبنانية، مؤلفة من 8 قتلى سقطوا خلال المعارك وعمليات القصف في حي سجنة شمالي المنشية، وبذلك تكون الميليشيا اللبنانية قد خسرت منذ بدأ الحملة العسكرية على حي المنشية 16 عنصراً.


فرقة "عمود حوران" تعلن "النفير العام" 
من جانب آخر، أعلنت فرقة "عمود حوران" التابعة للجيش السوري "النفير العام" لصد هجوم قوات الأسد والميليشيات المسانة له على مدينة درعا.
وطالبت الفرقة المنضوية في "الجبهة الجنوبية" عبر بيان لها اليوم الثلاثاء التشكيلات العسكرية في درعا والقنيطرة بإعلان "النفير العام" لصد عدوان الأسد ومخططاته، مناشدةً "المشايخ والعلماء لحشد الرجال القادرين على حمل السلاح"، للتصدي لحشود الأسد الأخيرة على المدينة.

وغرفة عمليات جديدة
وكانت فصائل من الجيش السوري الحر العاملة في درعا وريفها، قد شكلت الأحد، غرفة عمليات "رص الصفوف"، بهدف التصدي لمحاولة قوات النظام والميليشيات الموالية له إعادة احتلال المناطق المحررة.
وتضم غرفة العملات الجديدة كل من "فرقة فلوجة حوران، فرقة أسود السنة، جيش الثورة، فوج المدفعية، لواء المعتصم بالله".

قوات الأسد تواصل إحراق درعا وريفها
إلى ذلك، جددت قوات الأسد استهداف درعا وريفها بكافة أنواع الأسلحة، حيث ألقى الطيران المروحي اليوم الثلاثاء نحو 20  برميلاً متفجراً على أحياء درعا البلد في مدينة درعا، بالتزامن مع سقوط عدد من صواريخ أرض - أرض من طراز "فيل"، وعشرات قذائف الهاون والمدفعية مصدرها قوات النظام المتمركزة في درعا المحطة.
في مدينة الحارة بريف درعا الشمالي، قتل مدني وأصيب اثنان آخران بجروح، نتيجة استهداف قوات الأسد الأبنية السكنية في المدينة بالمدفعية الثقيلة، في حين قتل طفل نتيجة قصف مماثل طال بلدة عقربا.
وتأتي هذه التطورات بعد أقل من 24 ساعة على ارتكاب طائرات النظام الحربية مجزرة جديدة في محافظة درعا، راح ضحيتها 14 مدنياً وجرح 31 آخرين، نتيجة استهداف الأبنية السكنية في مدينة طفس بريف درعا الشمالي، بالصواريخ الفراغية .
والجدير بالذكر، أن الفصائل المقاتلة أعلنت 12 شباط الماضي، بدء معركة ضد قوات الأسد في حي المنشية بدرعا البلد، حيث أطلقت مؤخراً المرحلة الرابعة من معركة "الموت ولا المذلة" التي تشرف عليها "غرفة عمليات البنيان المرصوص"، وذلك رداً على محاولات قوات الأسد السيطرة على معبر درعا الحدودي مع الأردن، حيث باتت الفصائل تسيطر على نحو 95%من مساحة حي المنشية بدرعا البلد.

التعليقات