أهم الأخبار

 

اكتشاف صادم.. "همنغواي" الروائي الأمريكي الأشهر كان عميلاً لـ "ستالين"

أخبار سوريا || أورينت نت 2017-05-04 16:25:00

إرنست همنغواي كان جاسوساً لجوزيف ستالين
إرنست همنغواي كان جاسوساً لجوزيف ستالين

كشف كتاب للضابط الأمريكي السابق في وكالة الاستخبارات المركزية CIA نيكولاس رينولدز، نشر بين أعوام 1935 و 1961 أن الروائي الأمريكي الشهير "إرنست همنغواي" صاحب كتاب "الشيخ والبحر" كانت عميلاً سوفيتياً للزعيم الشيوعي جوزيف ستالين.

وجاء في الكتاب الذي حمل عنوان "الكاتب والبحار والجاسوس.. مغامرات إرنست همنغواي السرية" أن الروائي الشهير قاد حياة سرية مزدوجة طيلة حياته.

وذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية في تقرير لها ترجمته "هافينغتون بوست" أن صاحب الكتاب رينولدز زعم أن المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية -المؤسسة السابقة التي كانت تعمل عمل الاستخبارات السوفيتية- استطاعت في عام 1940 تجنيد الكاتب الحائز جائزة بوليتزر.

وأضاف رينولدز أنه كان قادراً على الوصول إلى ملف سري للاستخبارات السوفييتية مُهرَّب من موسكو.

وكشفت الوثيقة المُسرَّبة، أن همنغواي -صاحب الرواية الشهيرة الشيخ والبحر- حصل على الاسم الرمزي "أرغو" بعد تجنيده من قبل جاكوب غولوس، وهو مسؤول كبير بمفوضية الشعب للشؤون الداخلية فى نيويورك.

وقال الملف السوفيتي المسرب "لم يعطنا أرغو أي معلومات سياسية، على الرغم من أنه أعرب مراراً عن استعداده ورغبته في مساعدتنا".

وقال رينولدز، وهو مؤرخ عسكري، إنه شعر "بالاشمئزاز" عندما اكتشف بالصدفة التفاصيل التي تربط همنغواي بجوزيف ستالين.

وإرنست همنغواي هو كاتب وصحفي أميركي، يصنف من أهم الشخصيات الأدبية في أميركا، أصدر العديد من الروايات والقصص الشهيرة، وكتبت حوله العديد من الكتب المرتبطة بأدبه، وخصوصاً تلك المتعلقة بحياته التراجيدية.

وطبعته في بداية أعماله نظرة سوداوية للعالم، وتحول بعد ذلك لتمجيد القوة النفسية لعقل الإنسان في رواياته، حيث صورت أعماله الصراع الثنائي لتلك القوة في مواجهتها وتحديها لقوى الطبيعة.

وتوفي أرنست همنغوي منتحراً في بيته، يوم 2 يوليو/تموز عام 1962، بمدينة كيتشوم بولاية إيداهو، بعد أن كان انتقل في آخر حياته للعيش في منزله بكوبا.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات