بسبب مطاردته للاجئين.. بلغاري يقتني سيارة بـ75 ألف يورو

أخبار سوريا || أورينت نت - علا الحريري 2016-09-01 13:56:00

نشرت صحيفة "ديلي ميل البريطانية" تسجيلاً مصوراً لـ"صائد المهاجرين" وهو(شاب بلغاري يترأس عصابة تطارد طالبي اللجوء غير الشرعيين وتصطادهم باستخدام دبابة ومركبة عسكرية في مدينة "يامبول" البلغارية بالقرب من الحدود مع تركيا).

واستعرض البلغاري "دينكو فاليف"، في فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي سيارته المرسيدس الرياضية من الفئة S  وقال بأن ثمنها يبلغ 75 ألف يورو، واقتناها بفضل ما حصده من حشود مشجعيه، وأشاد بعض البلغاريين به واعتبروه بطلاً بعدما نشرت الشبكات الاجتماعية مقاطع له ولآخرين أثناء مطاردة وترويع لاجئين في الغابات، كما ادعت الصحيفة بأن "تنظيم الدولة" عرض مكافأة مالية قدرها 50 ألف دولارلمن يعثر عليه ويقتله، دون أن تشير إلى العرض أو تذكر مصدره في محاولة من الصحيفة للإشارة بأن "البلغاري هدف للتنظيم ويعمل ضده" على حد زعمها بحسب ما ترجمت" هافينتغون بوست".

https://orient-news.net/news_images/16_9/1472741368.jpg'>

وكانت الصحيفة ذاتها "ديلي ميل" كشفت في وقت سابق عن قيام  الشاب البلغاري بترأس عصابة تطارد طالبي اللجوء غير الشرعيين وتصطادهم باستخدام دبابة ومركبة عسكرية في مدينة "يامبول" بالقرب من الحدود مع تركيا.

وأوضحت الصحيفة بأن الشاب البلغارى "دينكو فاليف"، البالغ من العمر 29 عاماً، طالب الحكومة البلغارية بتمويل عملياته، ودفع أجر مقابل كل لاجئ يُلقي القبض عليه، في حين تخرج أفراد عصابته بالدراجات النارية والكلاب للبحث عن المهاجرين غير الشرعيين.

ويقوم "فاليف" بنشر دوريات الحراسة في عربات عسكرية مدرعة تتجول عبر الأراضي الوعرة المحيطة مدينة يامبول بالقرب من الحدود مع تركيا، لاعتقال اللاجئين وترويعهم على طول الحدود التركية، وبرر ذلك بحجة أن كل لاجئ غير شرعي هو إرهابي "جهادي".

وقال"فاليف" آنذاك : "أصف ما أقوم به بالنشاط الرياضي "تسليم المهاجرين إلى الشرطة، وبالتأكيد لا يمكنك وصف الرياضيين بممارسي العنف".

و أضاف بأنه "يحاول تجنيد المزيد من الناس لتوسيع عملية القبض على المهاجرين، حيث كان رد الفعل إيجابياً جداً بين السكان في دعوتهم للتجنيد"، وتابع بأنه يخطط لتوسيع له الوحدات المتطوعة للتركيز على نقاط تواجد  طالبي اللجوء، وتحدث "فاليف" للتلفزيون البلغاري، بأنه بدأ  بإعداد الدوريات بنفسه بعد وقوعه ضحية لهجوم من قبل لاجئين، كانوا يريدون سرقة دراجته النارية ويصرخون "الله".

ومن بين ضحايا  "صائد المهاجرين"  رجال ونساء وأطفال فارين من سوريا، حيث اعترف فاليف بأنه أجبرهم على الانبطاح لمدة نصف ساعة بعد ترويعهم وتهديدهم بالقتل.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات