روسيا تنتقم بعد إسقاط طائرتها بارتكاب مجازر في ريف إدلب

أورينت نت 2016-08-01 18:02:00

صورة تعبيرية

شنت الطائرات الروسية اليوم الإثنين عشرات الغارات الجوية على ريف إدلب، مخلفة شهداء وجرحى، ويأتي التصعيد الروسي انتقاماً من إسقاط الثوار طائرة مروحية ومقتل 5 من طاقمها.

وأفاد مراسل أورينت، بأن الطيران الروسي استهدف الأحياء السكنية في قرية أبو الظهور بريف مدينة سراقب، ما أسفر عن استشهاد 12 مدنيا بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى عشرات الجرحى، كما ارتكب الطيران الحربي مجزرة في قرية تل طوغان خلفت 5 شهداء.

وكانت كتائب الثوار أعلنت في وقت سابق اليوم عن تمكنها من إسقاط طائرة مروحية روسية تقل 5 عناصر روس بما فيهم الطيارين في قرية تل السلطان بريف إدلب الشرقي، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها بينهم ضابطين.

وأكد الكرملين مقتل طاقم المروحية العسكرية التي سقطت في شمال سوريا أثناء مشاركتها في أعمال القصف وكانت وزارة الدفاع الروسية اعترفت بسقوط الطائرة وقالت بأن 5 عسكريين كانوا على متنها 3 الطاقم و2 من الضباط الروس.

وادعت موسكو أن الطائرة كانت بمهمة انسانية لاسقاط مساعدات ولكن صور حطام الطائرة يثبت عكس ذلك حيث تظهر قاذفات الصواريخ التي كانت على متن الطائرة.

وشهدت المنطقة التي سقطت فيها الطائرة عدة غارات للطيران الروسي، فيما أطلق الثوار تحذيرات للأهالي من مغبة التجمع في الشوارع والأحياء السكنية تجنبا لأي عمليات انتقامية من الطيران الروسي.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات