مجازر في حلب بتوقيع النظام.. و"داعش" يستعيد طريق منبج - الباب

أورينت نت 2016-06-11 07:12:00

ارتكبت قوات الاسد صباح اليوم السبت مجزرة جديدة، أسفرت عن استشهاد 8 أشخاص جراء قصف الطيران الحربي بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي.

كما قام الطيران الروسي بأكثر من 25 غارة على أحياء باب الحديد، وجبل بدور والسكن الشبابي، والحيدرية والشيخ خضر، والشيخ نجار ومساكن هنانو والكاستيلو وبستان القصر والميسر، والشيخ نجار ومساكن هنانو والجزماتي ومنطقة الملاح، والكلاسة، والمواصلات، والقاطرجي.

 

 خاص أورينت-  تصويرعارف وتد 

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها نشطاء على مواقع التواصل، مجزرة في حي الجزماتي، أسفرت عن استشهاد 3 أشخاص في حصيلة أولية، بعد قصف عدد من المساكن المدنية.

وأظهرت اللقطات قوات الدفاع المدني، تنتشل جثثاً من تحت الأنقاض بينهم أطفال، فيما لم تعرف الحصيلة النهائية لتلك المجزرة حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

من جهتها أعلنت غرفة عمليات فتح حلب عن حالة حظر التجول بدءاً من يوم غد الأحد في مدينة حلب حفاظاً على أرواح المدنيين مطالبة إياهم بالابتعاد عن مقرات النظام التي "ستكون أهدافاً اعتباراً من ذلك التاريخ".

وفي الريف الشمالي الشرقي تستمر قوات سوريا الديمقراطية، بتقدمها نحو مدينة منبج التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، والذي استعاد مؤخراً طريق منبج - الباب، والذي كان أشيع قبل ساعات أنه خرج من تحت سيطرته.

وباتت قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل ميليشيات صالح مسلم المعروفة بوحدات حماية الشعب الكردية، على بعد خمسة كيلومترات جنوب المدينة وثلاثة كيلومترات شرقها.

وكان تنظيم الدولة بدأ بملء الخنادق التي حفرها حول المدينة في وقت سابق بمادة الفيول، تحضيراً لإشعالها -حسب نشطاء- وبالتالي تغطية المدينة بسحابة دخان سوداء قد تبقى لأيام تعيق مشاركة طيران التحالف الدولي في دعم قوات "سوريا الديمقراطية".

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات