فصائل متهمة بمبايعة تنظيم الدولة في درعا تشكل جيش "خالد بن الوليد"

أخبار سوريا || أورينت نت 2016-06-10 15:38:00

قالت وكالة أعماق إن "لواء شهداء اليرموك" و"حركة المثنى" و"جماعة المجاهدين" المتواجدين في حوض اليرموك عند المثلث الحدودي بين سوريا والأردن والجولان، قاموا بالاندماج الكامل فيما بينهم وتشكيل فصيل جديد تحت مسمى "جيش خالد بن الوليد".

وأشارت الوكالة إلى أن الإعلان يأتي لتوحيد الصفوف وحشد القوى مع إدراج الولايات المتحدة لواء شهداء اليرموك على لائحة الإرهاب.

وكانت واشنطن أدرجت أمس الخميس "لواء شهداء اليرموك" المتهم بمبايعته تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على لائحتها السوداء للتنظيمات الإرهابية. 

وأكد بيان أصدرته الخارجية الأمريكية أن القرار يحظر على أي مواطن أمريكي تقديم دعم مادي أو موارد لأعضاء لواء شهداء اليرموك أو الدخول معهم في تعاملات مالية، بالإضافة إلى تجميد أي ممتلكات ومصالح للتنظيم في الولايات المتحدة.

والجدير بالذكر أن "لواء شهداء اليرموك" تأسس في عام 2012، على شكل كتيبة لا يتجاوز عددها المئة عنصر، وذاع سيطها عندما أختطف 21 جندي فلبيني من قوات حفظ السلام الأممية في أوائل آذار 2013 

ويتواجد "لواء شهداء اليرموك" في منطقة "حوض اليرموك" بريف درعا الجنوبي الغربي، في حين خاضت الفصائل الثورية قبل أشهر معارك عنيفة مع "اللواء" المتحالف مع حركة "المثنى" الإسلامية على خلفية اتهامهم بمبايعة تنظيم "الدولة".

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات