Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

» أخبار وتقارير «

هدوء حذر تشهده الزبداني وأنباء عن هدنة بين الحر وقوات النظام

أورينت نت - خاص
الزبداني

قال مكتب دمشق الإعلامي في تقرير له خاص بمدينة الزبداني في ريف دمشق أن هدوءً حذر تشهده مدينة الزبداني لأول مرة منذ سنة و7 أشهر وذلك بعد الاتفاق على وقف إطلاق النار الذي توصل إليه الجيش الحر وقوات النظام في المدينة.

من جانبه نشر المجلس المحلي في المدينة الجمعة بياناً نص على اتفاق لوقف إطلاق النار بين عناصر الجيش الحر وقوات الأسد اعتباراً من يوم أمس السبت 15 – 02 2014 م ، إضافة لإلغاء النظاهر المسلحة في المدينة، مبيناً أنه سيتم لاحقاً الاعلان عن وقف القصف الذي يستهدف المناطق الزراعية المحيطة بالمدينة.

وبحسب ما أفاد به ناشطون من الزبداني فإن هذا الاتفاق تمهيد للهدنة المزمع عقدها في المدينة خلال الأيام القادمة، والتي يتم البحث والتشاور في بنودها من قبل لجنة وجهاء المدينة من جهة وقوات النظام من جهة أخرى.

مدينة الزبداني كانت من أولى المدن التي خرجت في مظاهرات ضد النظام في الريف الدمشقي ومن اولى المدن التي تعرضت للقصف المدفعي من قبل قوات النظام، كما أنها ومنذ سنة و7 أشهر تشهد قصفاً شبه يومي من قبل الحواجز المحيطة بها، الأمر الذي أدى لدمار واسع في البنية التحتية، كما أن معظم سكان المدينة نزح إلى المناطق المجاورة مع ازدياد وتيرة القصف بالبراميل المتفجرة من قبل طيران النظام المروحي.

من جهة أخرى، يذكر أن النظام الأسد، قام بعقد العديد من الهدن في المناطق التي تسيطر عليها كتائب الحر بدمشق وريفها في وقت تعيش معظم تلك المناطق تحت حصار خانق ونقص حاد بالمواد الطبية والغذائية.

16/2/2014

عدد القراءات : 2428
رابط مختصر:
لمشاركة الصفحة

كواليس

*** فسر أحد أبناء جرمانا لأورينت نت، حقيقة الشائعة التي انتشرت قبل فترة حول أن داعش صارت في جرمانا. فقد ضل الثوار حين اقتحموا (الدخانية) عبر الصرف الصحي طريقهم ووصلوا إلى جرمانا.. ففوجئوا وتفاجئوا وبدأ زخ الرصاص، وراح السكان يهربون، وفي هذه الأثناء جاءت سيارات التعفيش العلوية وبدأت بالنهب، ولكن عندما انسحب الثوار لأن جرمانا لم تكن هدفهم، عاد الناس ليشتكوا من تعفيش (لجان الدفاع الوطني) وهذا ما يفسر أيضاً سر الفتوى التي أصدرها مشايخ العقل بتحريم شراء المسروقات، بعد أن تم تعفيش بيوت الدروز عينك عينك في جرمانا *** رعب النظام من الصرف الصحي مازال مستمراً، حيث أفاد شهود عيان أنه تم إغلاق الريغارات في الزاهرة والميدان وجرمانا، وعلى طريق دمر، خوفا من مباغتة الثوار. *** ً أكدت مجلة (الشراع) ما همس به لنا، أحد السوريين "المتشيعين" الذين غادروا الضاحية مؤخراً، حيث تحدث عن انتشار غير مسبوق لحبوب (الكبتاغون) في الضاحية، وخصوصاً في أوساط الشباب، وطبقاً لهؤلاء فإن الضاحية الجنوبية لبيروت أصبحت بؤرة فلتان في هذا السياق، وان ما ينطبق على المناطق الأخرى لا ينطبق على الضاحية، مما قد يضطر حزب الله إلى افتتاح سوق داخلي، بعد أن كانت تجارته في المخدرات خارجية!