Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

28 مليون يورو مخصصات النظام لتغيير البطاقات الشخصية السورية

أورينت نت - خاص
الهوية السورية

في وقت يعاني الإقتصاد السوري من ما وصفه الخبراء بالأزمة القلبية.. يخصص النظام مبلغ 28 مليون يورو على لسان مجلس الشعب ضمن موازنة الداخلية وذلك بهدف تغيير البطاقات السورية الشخصية "بطاقة الهوية".

عادل الديري معاون وزير داخلية النظام للأحوال المدنية تحدث عبر وكالة أنباء النظام "سانا", تحدث أن لهذا المشروع مزايا كثيرة تهيئ الظروف للإقلاع بمشروع الحكومة الإلكترونية على حد قوله!, تأتي هذه القرارات في وقت يعاني فيه الإقتصاد السوري أزمة مالية كبيرة!.

"الديري" أشار أيضاً إلى أن البطاقة الجديدة تتضمن كامل البيانات المتعلقة بحاملها والتي تحتاجها الجهات المعنية "العامة".. وبحسب ناشطي الداخل الذين علقوا على هذا الموضوع بالقول: " أن الهوية القديمة لم تحمل أية ملعومات تتعلق بصاحبها, كما أنها لا تمييز بين مؤيد ومعارض..!".

المخاوف بدأت تظهر بعد ساعات من إعلان هذا القرار الذي أثار حفيظة السوريين خاصة ممن قاموا بتغيير أماكن إقاماتهم إن كان داخل الأراضي السورية أو الدول المجاورة " اللاجئين في الأردن ولبنان وتركيا وغيرها, والذين يقدر عددهم بأكثر من 8 ملايين نسمة".

وأضاف "الديري" أن المبالغ المدفوعة لن تقف عند هذا الحد فقط بل إنهم رصدوا حوالي 5 ملايين ليرة سورية أخرى بصدد إنجاز مشروع تحسين خطوط الاتصال بين قيادات ومراكز الشرطة في المحافظات بهدف تطوير آلية التواصل وتبادل المعلومات, وتأتي هذه التصريحات الاخيرة في وقت يواصل النظام حربه على الشعب السوري ليس بالقصف الممنهج فقط بل بقطع كافة سبل الاتصال من الهواتف الأرضية إلى الموبايل والإنترنت عن معظم المدن والبلدات السورية خاصة الثائرة منها.

25/11/2013

لمشاركة الصفحة

كواليس

استجابت مديرية النقل باللاذقية لطلب قرية(البهلولية) الموالية للنظام بفرز عدد من باصات النقل العام بشكل عاجل؛ وجاءت "الاستجابة" على خلفية مشاجرة حامية بين أحد السائقين ورئيس حاجز القرية بسبب رفض السائق أوامر رئيس الحاجز بمحو عبارة "جنود الأسد مروا من هنا" المكتوبة على الحافلة، والتي فضحت أصول الحافلة التي تعود إلى مدينة (الحفة) وسرقها السائق حين كان يشارك في مذابح النظام! *** سرب أحد (المندسين) بحمص لـ (أورينت نت) مناظرة حامية دارت بين مدير فرع مؤسسة الإسكان العسكرية وبين ضابط في الجيش من (آل يونس) في صالة فندق حمص الكبير بحي عكرمة الموالي للنظام. سبب المناظرة كان إعلان النفير العام في المدينة تحسّباً لاقتراب (داعش) بعد احتلالها حقول (الشاعر) النفطية بالريف الشرقي. ثمة من رفض الفكرة على اعتبار أنه يوجد توازنات معينة لا تسمح لداعش بالتقدم أكثر وأنه يمتلك معلومات مؤكدة من القصر تفيد بأن (داعش) قدمت ضمانات بعدم دخول المدينة! *** استفسارات عدة وردت لموقع أورينت نت تسأل عن الكاتب الساخر (محمد الشامي) وتطلب تخصيص برنامج له على شاشة تلفزيون (الأروينت)، وخصوصاً بعد مقاله الأخير (لا تبكِ يا صديق العمر) نضم صوتنا للمستفسرين ونأمل من تلفزيون الأورينت الاستجابة!

نشرتنا الأسبوعية