Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

التصفية الجسدية في وثائق مسربة تفضح جرائم النظام

أورينت نت | خاص - حسيب عبد الرزاق
وثائق سرية

نشرت دائرة التحليل العسكري في موقع "جي بي سي نيوز " وثيقة سرية (أمنية) عبارة عن (أمر مهمة) صادر عن جهاز المخابرات الخارجية السوري التابع للقصر الجمهوري، وموجه إلى مدير مكتب الأمن اللواء بسام مرهج تقضي بتصفية معارضين مدنيين وعسكريين سوريين في الخارج منهم (العميد المنشق زاهر الساكت، والعقيد المنشق ثائر مدلل، والنقيب المنشق علاء الباشا) وشخصيات مدنية ذكرها "أمر المهمة" والوثيقة ممهورة بختم ديوان رئيس الجمهورية بتاريخ 4/أب /أغسطس/2013.

وجاء في الوثيقة (أمر مهمة) الموجهة إلى مدير مكتب الأمن: "نحيطكم علماً بانه وبناء على مقضيات المصلحة العليا للدولة وفي ظل الظروف الراهنة التي تمر بها القيادة العليا وبعد توفر المعلومات والمعطيات اللازمة لدينا عن ما يدور في الخارج من لقاءات مع جهات خارجية بشأن توثيق الملف الكيماوي وتسريب معلومات عن أماكن تخزينه من قبل بعض الحاقدين على الدولة والقيادة العليا، فقد تطلب الأمر تصفية كل من ...."

ويؤكد ضباط منشقون أن النظام يمتلك أجهزة أمنية مهمتها تنفيذ عمليات اغتيال معارضين سورين وضباط منشقين يقيمون في دول الجوار ومن بين المستهدفين العميد الركن المنشق زاهر الساكت مسؤول فرع الكيمياء في الفرقة الخامسة سابقاً، وتعتبر هذه السلوكيات الإجرامية للنظام مخالفة للقوانين الدولية فلا يجوز لأي دولة التعرض بالأذى لأي معارض سياسي لها يقيم في دولة أجنبية.

من جهة ثانية، أفادت تسريبات لضابط منشقين أن النظام هو من قام بتصفية ضباط من الحرس الجمهوري والمخابرات الجوية بتاريخ 23-شباط /فبراير– 2013 بتهمة "التحضير لانقلاب عسكري"، حيث أفادت تقارير مسربة أن عناصر من المخابرات التابعة للحرس الثوري الإيراني أوعزت للنظام السوري بضرورة تصفية العميد محمد بلال من مرتبات حرس جمهوري، والعقيد غسان ناصر من فرع الاتصالات الجوية، وقد تم القبض عليهما بالفعل واعتقل معهما 16 ضابطاً آخرين بينهم ضابطين برتبة نقيب، و 3 ضباط برتبة ملازم، والبقية برتبة مساعد ورقيب، وقاموا بتصفيتهم جسدياً على الفور.

وفي التاريخ نفسه، كان إعلام النظام قد أورد خبراً "مغلوطاً " أو "مضللاً" عبر تلفزيونه الرسمي عن "مقتل العميد محمد بلال من مرتبات الفرقة الرابعة على أيدي الجيش الحر"، علماً أنه في اليوم نفسه، أوردت صفحات التنسيقيات على "فيسبوك" أنباء عن "تفجيرات ضخمة داخل مطار المزة". ويعتقد أنه حدثت اشتباكات أثناء محاولة ضباط فرع التحقيق العسكري بتصفية الضباط المذكورين، وبعض الجنود المنشقين قالوا إن النظام افتعل التفجيرات ليقوم بتصفيتهم بذريعة أنهم قتلوا خلال تعرض المطار لقذائف الثوار.

* وثيقة التصفية:


23/8/2013

لمشاركة الصفحة

كواليس

استجابت مديرية النقل باللاذقية لطلب قرية(البهلولية) الموالية للنظام بفرز عدد من باصات النقل العام بشكل عاجل؛ وجاءت "الاستجابة" على خلفية مشاجرة حامية بين أحد السائقين ورئيس حاجز القرية بسبب رفض السائق أوامر رئيس الحاجز بمحو عبارة "جنود الأسد مروا من هنا" المكتوبة على الحافلة، والتي فضحت أصول الحافلة التي تعود إلى مدينة (الحفة) وسرقها السائق حين كان يشارك في مذابح النظام! *** سرب أحد (المندسين) بحمص لـ (أورينت نت) مناظرة حامية دارت بين مدير فرع مؤسسة الإسكان العسكرية وبين ضابط في الجيش من (آل يونس) في صالة فندق حمص الكبير بحي عكرمة الموالي للنظام. سبب المناظرة كان إعلان النفير العام في المدينة تحسّباً لاقتراب (داعش) بعد احتلالها حقول (الشاعر) النفطية بالريف الشرقي. ثمة من رفض الفكرة على اعتبار أنه يوجد توازنات معينة لا تسمح لداعش بالتقدم أكثر وأنه يمتلك معلومات مؤكدة من القصر تفيد بأن (داعش) قدمت ضمانات بعدم دخول المدينة! *** استفسارات عدة وردت لموقع أورينت نت تسأل عن الكاتب الساخر (محمد الشامي) وتطلب تخصيص برنامج له على شاشة تلفزيون (الأروينت)، وخصوصاً بعد مقاله الأخير (لا تبكِ يا صديق العمر) نضم صوتنا للمستفسرين ونأمل من تلفزيون الأورينت الاستجابة!