سوق للشبيحة في مدينة حلب يؤرق حياة المدنيين

  • سوق حي الرازي في حلب

يشتكي أهالي حي الرازي في منطقة الجميلة بمدينة حلب من وجود سوق عشوائي تنتشر فيه عصابات على شكل باعة، حيث تعمل على أذية من يدخله بطرق مختلفة، وتعود ملكية البسطات التي تنتشر  في السوق إلى شبيحة ميليشيا "الدفاع الوطني" بحسب مصادر محلية تحدثت لأورينت نت.

وأكد موقع (هاشتاغ سيريا) الموالي لميليشيا أسد الطائفية وجود هذه الظاهرة. وقال في تقرير له (الثلاثاء) إنه رصد الباعة الذين يقفون على البسطات في سوق الرازي وهم يقومون باستباحة حرمة الحي من خلال قيامهم بالتصرف كالعصابات.

وأكد وجود حالات تحرش بالمارة و "تلطيش" للسيدات و الفتيات، إضافة إلى سب الذات الإلهية و الشتم العلني، كما يقوم أصحاب تلك البسطات بحسب (هاشتاغ سيريا) برمي مخلفاتهم في محيط السوق ما جعله مستنقعا للأوساخ وجلب الويلات للسكان القاطنين بالجوار.

 وقالت مصادر محلية لأورينت نت، إن هذا السوق أُقيم مؤخراً بطريقة عشوائية مما سبب اختناقاً مرورياً في الحي، مؤكدين أن الباعة في هذا السوق أصحاب أخلاق سيئة وأنهم يبيعون فيه المسروقات أيضاً.

وأضاف (هاشتاغ سيريا) إن "السوق يشهد مشاجرات مستمرة بين الباعة الموجودين بسبب التنافس في الأسعار و أمور منافية للأخلاق العامة حيث أصبحت المشاجرات الجماعية وجبة يومية في السوق، و التلفظ بالكلمات البذيئة والكفر والسفاهة تخرش آذان القاطنين بالقرب من السوق، إضافة إلى التحرش بالنساء و مراقبة الأبنية السكنية من قبل الباعة".

وأكد أن الأهالي يواجهون تهديدات متكررة من الباعة بسبب ركن سيارتهم في السوق.

يذكر  أنه صدر قبل مدة قرار من ميليشيات الأسد يقضي بإنهاء العمل في سوق الرازي و لكن "بقي القرار في أدراج المعنيين حبراً على ورق"، بحسب ماقاله (هاشتاغ سيريا).

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies