كيف ردت جهات لبنانية على وصف سليماني لـ"حزب الله" بأنه أصبح حكومة؟

أثار تصريح قائد ميليشيا "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني عن تحول ميليشيا حزب الله من "حزب مقاومة" إلى "حكومة مقاومة" في لبنان، بعد حصولها على 74 مقعدا من أصل 128 مقعدا في البرلمان، استياء من قبل عدة جهات لبنانية. 

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن سليماني قوله: "إن الانتخابات النيابية في لبنان كانت عبارة عن استطلاع"، لافتا إلى أنه "عند إجراء هذه الانتخابات كان الجميع يتهم ميليشيا حزب الله بالتدخل في شؤون سوريا ولبنان والعراق واليمن".

وأضاف سليماني "وصفوا كل مناصري حزب الله بعملاء إيران، إلا أن هذه الانتخابات لم تتأثر بهذه الظروف وبمئتي مليون دولار تم انفاقها خلال الانتخابات"، على حد قوله.

وبناء على حديث سليماني يكون قد أدرج نواب تكتل "لبنان القوي" المحسوب على رئيس الجمهورية العماد (ميشال عون) والبالغ عددهم 29 نائبا في خانة نواب ميليشيا حزب الله، علما بأن كتلة الحزب "الصافية" تبلغ 13 نائبا فيما يبلغ عدد نواب "حركة أمل" 17. 

وردا على تصريحات سليماني قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلف (سعد الحريري)، إنه "من المؤسف أن يتم الحديث بهذا المنطق من دولة كان بودنا أن تكون بيننا علاقات من دولة لدولة"، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وأضاف الحريري "إذا خسر البعض في العراق، فهذا لا يعني أن يعوض عن خسارته في مكان آخر".

بدوره، قال رئيس "حركة الاستقلال" النائب ميشال معوض ردا على قاسمي، إنه "ربما يجب على اللواء قاسم سليماني، ومعه محور الممانعة، أن يعيدا حساباتهما جيدا، حتى لا يقعا بالخطأ في عدّ النواب المحسوبين على حزب الله".

كذلك رد أحد نواب تكتل "لبنان القوي" على سليماني، حيث أكد "أن التكتل الذي ينتمي إليه وسطي، ليس مع فريق ضد آخر"، على حد تعبيره.

وقال "نحن نتعاطى حسب الملفات؛ فمثلا هناك ملفات اقتصادية نتلاقى فيها مع "تيار المستقبل"، كما أن هناك خيارات وطنية نتلاقى فيها مع "حزب الله"، مضيفا "كذلك نتلاقى مع "القوات اللبنانية" على وجوب استرجاع الدور والحضور المسيحي كما على ملفات أخرى". وأشار إلى أن "تكتل لبنان القوي، كتلة الوسط الضامنة للجميع والتي تحفظ حقوق الجميع"، مشددا على أن هناك استقلالية تامة للتكتل، وقرارها يعود لها".

وحول عدد النواب الذين يمكن تصنيفهم تابعين مباشرة لميليشيا حزب الله، أشار الباحث في "الدولية للمعلومات" (محمد شمس الدين) إلى أن عددهم 43، وهو العدد الذي كان يطمح إليه "الحزب" باعتباره "الثلث المعطل"، لافتا في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إلى أن إصرار سليماني على الحديث عن 74 نائبا، "رمزي لا أكثر ولا أقل".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies