"قسد" تفرض عقوبة جديدة على شباب الرقة الرافضين الانضمام إلى صفوفها

تعهدت ميليشيا "قسد" التي تشكل "الوحدات الكردية" عمودها الفقري بتطبيق عقوبة على من سمتهم "المكلفين" من شباب مدينة الرقة وريفها، إذا لم ينخرطوا في صفوفها تحت بند ما تسميه "واجب الدفاع الذاتي".

وفي بيان صادر عن ما يسمى "الإدارة العامة لواجب الدفاع الذاتي" أكدت الميليشيا على أنها سوف تضاعف عقوبة التأخير عن التحاق الشباب للانخراط في صفوفها بثلاثة أشهر إضافية إلى مدة الخدمة الأصلية.

وحددت الميليشيا مهلة لشباب مدينة الطبقة وريفها غربي الرقة بين 20 من الشهر الفائت إلى 20 آب القادم لمن هم من مواليد ما بين 1990 و2000، منوهةً إلى أنه يتوجب عليهم التوجه إلى ما تسميه "مراكز واجب الدفاع الذاتي" لـ "تسوية وضعهم" ولاستخراج "دفتر واجب الدفاع" حيث يشمل هذا القرار أيضاً من هم ليسوا من نفوس مدينة الطبقة وريفها ويقيمون فيها.

يشار إلى أن ميليشيا "قسد" تعمل على إطلاق حملات للتجنيد الاجباري في مناطق سيطرتها في الجزيرة السورية، عبر  ملاحقة الشباب والشابات ومداهمة البيوت وتفتيشها ومحاصرة القرى ووضع حواجز التفتيش.

عدا عن ذلك، كانت "وزارة دفاع" ميليشيات أسد الطائفية قد أصدرت مع بداية العام الجاري قراراً أنشأت فيه مراكز تطويع أو ما يطلق عليه بمراكز (استقطاب) في كل من مدينتي الحسكة والقامشلي شمال شرقي سورية، والتي يتجلى عملها في استقطاب و"تسوية أوضاع" المتخلفين عن "الخدمتين الإلزامية أو الاحتياطية" في صفوفها بالتنسيق مع "الوحدات الكردية".

وأكدت مصادر محلية من مدينة الحسكة قد أكدت للأورينت نت، بأن هذه المراكز التي تعمل لصالح النظام تشرف عليها إدارات كردية، تعمل من خلالها على إعادة من تخلفوا عن الخدمة في الميليشيات الطائفية ولكن بضمان وضعه في إحدى المدينتين الحسكة أو القامشلي.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies