بوتين يحسم أمر انسحاب قواته من سوريا

قال الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) إنه لا يخطط لسحب قوات بلاده من سوريا، وإن الجيش الروسي سيبقى هناك ما دام ذلك في مصلحة روسيا.

ووفقا لوكالة (رويترز) فإن بوتين أكد أثناء حواره التلفزيوني السنوي، أنه "لا يوجد ما يستدعي تنفيذ عمليات عسكرية كبرى للجيش الروسي في سوريا، وأن روسيا بإمكانها المغادرة سريعا إذا لزم الأمر".

وأشار في معرض حديثه إلى أن مهاجمة من سماهم "المتشددين" في سوريا أفضل من التعامل معهم في روسيا، في حين نقل موقع "روسيا اليوم" عن الرئيس الروسي قوله، إن "استخدام قواتنا المسلحة في الظروف القتالية يمثل خبرة فريدة من نوعها وآلية مميزة لتطوير قدرات جيشنا، ولا يمكن مقارنة أي نوع من التدريبات العسكرية مع استخدام القوات في الظروف القتالية".

وأضاف: "إننا نفهم أن استخدام القوات المسلحة في الظروف القتالية أمر يؤدي إلى خسائر في الأرواح، ولن ننسى خسائرنا أبداً ولن نترك عائلات زملائنا الذين لم يعدوا إلينا من الأرض السورية".

وادعى (بوتين) أن "سوريا ليست ميدانا لتجربة الأسلحة الروسية"، موضحاً، أن "استخدامها في هذا البلد يجري للقضاء على الإرهابيين" على حد وصفه..

وأردف بالقول: "أما وجود قواتنا في سوريا، فالحديث لا يدور عن مجرد مجموعة عسكرية منتشرة في البلاد، وإنما عن موقعين للمرابطة، واحد في ميناء طرطوس البحري والثاني جوي ويقع في مطار حميميم" مدعياً أن "بلاده لا تقيم منشآت طويلة الأمد في موقعي مرابطة قواتها بطرطوس وحميميم، ولفت بالقول: "إنهما ليستا قاعدتين للجيش الروسي في سوريا". 

وحول مدة زمنية للتواجد الروسي في سوريا قال: "نستطيع، حال تطلبت الضرورة، سحب جميع عسكريينا من سوريا في فترة سريعة بما فيه الكفاية ودون أي خسائر مادية، لكن في الوقت الراهن ثمة حاجة إلى وجودهم هناك لأنهم ينفذون في هذه البلاد مهمة غاية في الأهمية تشمل ضمان أمن روسيا في هذه المنطقة ومراعاة مصالحنا في المجال الاقتصادي هناك".

وأوضح الرئيس الروسي أن الأجندة الأساسية في سوريا تتمثل حاليا "بتسوية الأزمة من خلال الطرق الدبلوماسية"، مشيرا إلى أن "العمليات القتالية واسعة النطاق، وخاصة باستخدام القوات المسلحة الروسية، توقفت، ولا ضرورة لتنفيذها".

واختتم بالقول: "جنودنا منتشرون هناك من أجل ضمان مراعاة مصالح روسيا في هذه المنطقة ذات الأهمية الحيوية والتي تقع قريباً جداً منا، وسيستمر وجودهم هناك طالما كان ذلك مفيداً بالنسبة لروسيا ولتطبيق التزاماتنا الدولية" على حد زعمه.

يشار إلى أن الرئيس الروسي قد أعلن في الـ 14 من آذار عام 2016 عن بدء سحب قوات بلاده من سوريا، قائلا إنها "أدت مهمتها"، وأنه من الممكن إعادتها خلال مدة قصيرة.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies