تعرّف إلى أسماء أعضاء اللجنة الدستورية التي سلمها نظام الأسد

ضمت قائمة المرشحين لعضوية اللجنة الدستورية التي سلمها نظام الأسد إلى المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا (السبت) الماضي 50 اسما، معظمهم من البعثيين وأعضاء مجلس الشعب التابع للنظام، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وأشار الصحيفة التي قالت إنها طلعت على القائمة، إلى أنها ضمت 50 اسماً، وهو عدد يساوي أعضاء اللجنة التي يفترض أن تضم ممثلي المعارضة والمستقلين أيضا، مبينة أن من بين المرشحين أعضاء الوفد النظام التفاوضي إلى جنيف، عدا رئيس الوفد بشار الجعفري، بالإضافة إلى النائب في مجلس الشعب التابع للنظام أحمد كزبري والمستشار القانوني أحمد عرنوس وأمجد عيسى وأمل اليازجي.

كما ضمت القائمة 30 اسماً، منهم صفوان القربي، خالد خزعل، رضوان إبراهيم، شيرين اليوسف، مهة العجيلي، حسن الأطرش، تركي حسن، وموسى عبد النور، إضافة إلى معاون وزير الإعلام الأسبق طالب قاضي أمين، والمذيعة رائدة وقاف، والكاتبة أنيسة عبود.

وذكرت الصحيفة أن تركيبة القائمة التي سلمها النظام إلى موسكو وطهران والمبعوث الدولي، تدل على معركة محتملة حول صلاحيات بشار الأسد، وسط رفض معظم أعضاء القائمة المس بها، وسعي المعارضة لإثارة 23 بندًا في دستور 2012.

وقالت الصحيفة إنه بعد تسلم دي ميستورا قائمة دمشق، لا يزال غير واضح بالنسبة إلى الدول الضامنة مرجعية اللجنة الدستورية وعدد أعضائها، وما إذا كان النظام يريد أن يكون الـ50 يمثلون كامل أعضاء اللجنة، أم أن دي ميستورا سيختار منهم مرشحين إلى القائمة النهاية التي تضم 50 عضواً من المعارضة والحكومة والمستقلين. وبحسب تفاهمات «الدول الضامنة» الثلاث لسوتشي، روسيا وتركيا وإيران، ستقدم الدول الثلاث قوائمها التي تضم النظام والمعارضة، على أن يختار دي ميستورا ثلثين منها ويضيف ثلثا من المستقلين؛ لكن النظام، تمسك بهيمنة على قائمة اللجنة الدستورية.

وهناك نقطة خلافية أخرى، تتعلق بصلاحيات اللجنة، إذ إن النظام يتمسك بـ«تعديل» دستور 2012، فيما وافقت موسكو على «إصلاح دستوري» بما يشمل إقرار دستور جديد. وقال خبراء حقوقيون إن المعارضة تريد مناقشة 23 بنداً في دستور 2012 تتعلق بصلاحيات للرئيس؛ لكن النظام يرفض بحث صلاحيات الرئيس العسكرية والدستورية والقضائية، مع انفتاح في بحث صلاحيات أوسع لرئيس الوزراء، بحسب الصحيفة.

وكانت وكالة إعلام النظام (سانا)، أفادت بأن النظام سلم السفيرين الروسي والإيراني في دمشق نسخة من القائمة، تنفيذا لمخرجات "سوتشي" الذي عقد في روسيا في 30 من كانون الثاني الماضي.

وكان الكرملين أعلن قبل أكثر من أسبوع أن بشار الأسد قرر إرسال ممثلين عنه لتشكيل اللجنة الدستورية وفقا لمقررات محادثات جنيف. وذلك خلال استقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لـ الأسد في مدينة “سوتشي” الروسية حيث بحث الجانبان خطوات حل القضية السورية سلميا، وفقا لما أعلنه الكرملين. 

وذكرت "سانا" وقتها أن بشار الأسد أعلن من "سوتشي" استعداده لبدء العملية السياسية في سوريا، مشيرة إلى أنه تمت مناقشة خطوات الحل السياسي والدور الإيجابي الذي تلعبه روسيا في هذا المجال.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies