جنرال أمريكي يوضح موقف بلاده من مواجهة إيران في سوريا

  • ترجمة وتحرير أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2018-05-23 10:54

كلمات مفتاحية

أعلن الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) في آذار، عن نيته بسحب القوات الأمريكية من سوريا "قريبا جدا" إلا أن الجنرال (جوزيف فوتيل) قائد القيادة المركزية الأمريكية، المسؤول عن المنطقة، أكد في حوار صحفي أجرته معه صحيفة "تامبا باي تايمز" الأمريكية في "قاعدة ماكدويل الجوية" أن القوات الأمريكية باقية في سوريا، وستبقى هناك، للقضاء على ما تبقى من تنظيم "داعش".

إقناع ترامب بالبقاء
وتعليقاً على قرار (ترامب) بالانسحاب من سوريا، قال (فوتيل) إن الأمر لم يتطلب منه الكثير من الضغط لإقناع (ترامب) بضرورة مواصلة التواجد الأمريكي، قائلاً "أعتقد أن الرئيس كان واضحا تماما أنه يريد استكمال هزيمة داعش، لذلك هذا هو ما نركز عليه بالتأكيد" وأضاف قائلاً للصحيفة "في نفس الوقت، يجب أن نحرص على أن الآخرين قد فهموا هذا النجاح، نريد زيادة التركيز على سوريا وتحقيق الاستقرار في المنطقة والمضي قدماً في حل سياسي".

وحول التقدم الذي تحرزه القوات في محاربة "داعش" قال "أن الكثير من الأراضي قد تم تحريرها وإعادتها، إلا أن هناك جيوباً يجب معالجتها".

وتشير الصحيفة إلى أن بقاء القوات الأمريكية في سوريا بهدف التركيز فقط على تنظيم "داعش" ليس بالأمر السهل، خصوصا مع التواجد الإيراني الذي يهدد استقرار المنطقة. قبل عام تقريبا، قامت القوات الأمريكية بشن ضربات ضد القوات المدعومة إيرانياً بعدما اقتربت من "قاعدة التنف" الواقعة على طول الحدود الأردنية.

يرى (فوتيل) أن إيران "تمثل نفوذ يزعزع الاستقرار في المطقة على المدى الطويل" وذلك بسبب دعمها لـ(الأسد) والقيام بعمليات إلكترونية في المنطقة، وكذلك بسبب دعمها لـ "حزب الله" في لبنان و"الحوثيين" في اليمن، بالإضافة لتهديد الحركة البحرية في منطقة الخليج.

أدى قرار (ترامب) بالانسحاب من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في 2015، لزيادة التوترات بين إيران والولايات المتحدة.
قال وزير الخارجية (مايك بومبيو) في كلمة ألقاها صباح يوم الإثنين في "مؤسسة التراث" في واشنطن، أن إيران "لن تهيمن مرة أخرى على الشرق الأوسط" واكد أن أي محاولة إيرانية لاستئناف البرنامج النووي "ستواجه مشاكل أكبر من تلك التي شهدتها إيران من قبل على الإطلاق". هذه المشاكل التي تحدث عنها (بومبيو) من المفترض أن يتعامل معها (فوتيل) الذي يقود القوات على الأرض.

الرد على التهديد الإيراني
وقال (فوتيل) الذي يشرف على منطقة تضم 20 دولة، تمتد من مصر إلى باكستان وتضم إيران، إنه لم يكن لديه الوقت للاستماع إلى تصريحات (بومبيو) إلا أنه أكد "على وجود مصالح وطنية دائمة في هذا الجزء من العالم وأن أنشطة زعزعة الاستقرار الإيرانية تضعها في خطر" وعندما سئل عن الرسالة التي يريد إفهامها للإيرانيين، قال (فوتيل) بشكل مباشر "سندافع عن أنفسنا".
في حين أن الولايات المتحدة كانت "شديدة الوضوح" بأن مهمتها في سوريا هي موجهة "داعش" وليس الإيرانيين، إلا أن (فوتيل) قال "لدينا الحق ومن واجبنا الدفاع عن أنفسنا.. وفي حال أراد الآخرون في المنطقة اتخاذ أي أجراء يهدد قواتنا، أو شركاء الولايات المتحدة أو الائتلاف، سندافع عن أنفسنا".

في الأسابيع الأخيرة، نقل الإيرانيون معدات عسكرية بالقرب من مرتفعات الجولان بدورها صعدت إسرائيل من عملياتها العسكرية في سوريا، مستهدفة القواعد التي تتمركز فيها القوات والمعدات الإيرانية، حيث أدت الضربات الإسرائيلية لمقتل العديد من الإيرانيين، بينما ردت إيران بإطلاق بضعة صواريخ على إسرائيل.

"بالتأكيد، يجب إدراك تصاعد التوترات بين إيران وإسرائيل" قال (فوتيل)، إلا أنه رفض الإجابة حول ما إذا كانت إسرائيل، التي لا تنتمي للقيادة المركزية، قد تواصلت مع القوات الأمريكية المتواجدة في سوريا.

وتشير الصحيفة إلى أن المواجهة بين الإيرانيين والإسرائيليين قد تكون لها عواقب مدمرة تتجاوز الطرفين، خصوصاً مع قدرة الإيرانيين على ضرب القوات الأمريكية والقوات الشريكة المتمركزة في قواعد عسكرية منتشرة في جميع أنحاء المنطقة وكذلك حلفاء الولايات المتحدة في الخليج.

حول هذه النقطة قال (فوتيل) إن "أي صراع في المنطقة سيكون خطيرا" مضيفاً أن الولايات المتحدة "تحاول تجنب ذلك"


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies