مصادر تكشف خسائر الميليشيات الإيرانية بالضربات الإسرائيلية في سوريا

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2018-05-13 11:32
تضاربت الأنباء حول حجم الخسائر التي تكبدتها الميليشيات الإيرانية بالضربات الجوية الإسرائيلية (الخميس) الماضي على مواقع لميليشيات إيران في دمشق وريفها ودرعا والقنيطرة وريف حمص.

وقالت وكالة (أ ف ب) إن 11 عنصراً إيرانيا قتلوا جراء القصف الصاروخي والغارات الإسرائيلية، منوهةً إلى أن مجمل القتلى في هذه الضربات من الميليشيات الإيرانية وميليشيات الأسد بلغت 27 قتيلاً على الأقل.

وأوضحت الوكالة، أن "حصيلة الخسائر البشرية لميليشيات النظام والميليشيات الإيرانية ارتفعت إلى 27 على الأقل، هم 6 من قوات النظام بينهم 3 ضباط، و11 من العناصر الإيرانيين، و10 آخرون القسم الأكبر منهم من جنسيات غير سورية"، منوهةً إلى أن ارتفاع الحصيلة يعود إلى وفاة أحد الجرحى وبعد التأكد من مقتل عناصر مفقودين.

بدوره، قال (أمير طاهري) الصحافيّ والكاتب الإيرانيّ المهتم بشؤون الشّرق الاوسط والسّياسات الدّوليّة عبر حسابه في (تويتر) إن 14 جثة لضباط إيرانيين قتلوا في الهجمات الإسرائيلية على القواعد الإيرانية في سوريا وصلت إلى طهران.

وأشار طاهري إلى أن هذه الجثث سيتم دفنها بـ "صمت" في مدنهم الأصلية وعلى عكس المناسبات السابقة، فهذه المرة لن يكون هناك احتفالات بتشييعهم، منوهاً إلى أن "وسائل الإعلام أُبلغت بالتعتيم على كل شيء".

وفي تغريدة ثانية، قال الصحافي الإيراني: "بعد صمت مطول، تدين الجمهورية الإسلامية الهجمات الإسرائيلية على القواعد الإيرانية في سوريا، لكنها تدعي أن لا علاقة لها بإيران!" وأضاف "مع وصول حقائب جثث الإيرانيين الذين قتلوا في الهجمات إلى طهران، يتساءل الناس إذا كان السوريون مستهدفين، فلماذا القتلى هم إيرانيون!".


يشار إلى أن تقارير صحفية قد أكدت بعد يوم من الضربات الإسرائيلية مقتل ما لا يقل عن 23 عنصراً منهم 5 عناصر للنظام و18 آخرين من الميليشيات الإيرانية، عدا عن اعتراف وسائل إعلام الأسد الرسمية بتدمير محطة رادار ومستودع ذخيرة وإصابة عدد من كتائب الدفاع الجوي بـ "أضرار مادية" على حد وصفها.

وكشفت صفحات موالية لنظام الأسد بعد يومين عن مقتل عدد من ضباط وصف الضابط في ميليشيات الأسد بالضربة الجوية الإسرائيلية لمواقع النظام والميليشيات الإيرانية أمس الأول، كاشفة عن زيف رواية إعلام النظام الرسمية والذي ادعى مقتل 3 عناصر فقط.

وبحسب الصفحات الموالية، فإن القصف الإسرائيلي على مواقع النظام أسفر عن مقتل عدد من العناصر بينهم المقدم (أيهم هاشم حبيب) وينحدر من قرية بري الشرقي التابعة لمدينة سلمية في ريف حماة، كما تسبب القصف بمقتل النقيب علي كاسر محمود والملازمين همام رضوان حسن وعلي تيسير عطية، دون الإفصاح عن مكان مقتلهم.

جدير بالذكر، أن تقارير صحفية غربية قد أكدت أن إسرائيل استهدفت في هجومها الأخير والموسع 50 هدفاً إسرائيلياً، وكانت أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن 28 طائرة إسرائيلية من نوع "إف-15" و"إف-16" شاركت بالهجوم الليلي على مواقع الميليشيات الإيرانية في سوريا، وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي أطلق حوالي 60 صاروخا على مواقع داخل سوريا.

وأفادت الوزارة في بيان لها، أن إسرائيل أطلقت أيضاً 10 صواريخ أرض - أرض تكتيكية في سوريا، موضحة أن الهجوم الإسرائيلي استهدف مواقع إيرانية ومواقع للدفاع الجوي تابعة للنظام في منطقة دمشق وجنوب سوريا.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

Ghassan Aboud Car
مطبات
رمضانية
تصويت
ما هي أبرز أهداف روسيا في سوريا حاليا؟
Orient-TV Frequencies