تلغراف: واشنطن تطالب قطر بوقف تمويل الميليشيات الموالية لإيران

  • ترجمة وتحرير أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2018-05-13 09:27

كلمات مفتاحية

طلبت إدارة (ترامب) من قطر وقف تمويل الميليشيات الإيرانية بعد أن كشفت تعاملات تربط الدوحة مع جماعات إرهابية في الشرق الأوسط وذلك بحسب تقرير جديد نشرته صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وبحسب الصحيفة فقد عبر مسؤولين أمريكيين عن قلقهم بسبب الصلات التي تربط قطر بعدد من الميليشيات التابعة لإيران، خصوصا الميليشيات المصنفة أمريكياً على أنها منظمات إرهابية.

وجاء طلب البيت الأبيض لقطر، بعد أن تم الكشف عن عدد من الرسائل الإلكترونية التي وجهت من قبل مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة القطرية إلى عدد من قادة الميليشيات الإيرانية، متل "حزب الله" وكذلك قادة بارزون في "الحرس الثوري" الإيراني.

وقالت صحيفة "تلغراف" التي أطلعت على الرسائل، إن أعضاء بارزين في الحكومية القطرية على صلة ودية بشخصيات رئيسية في "الحرس الثوري" الإيراني مثل (قاسم سليماني) قائد "فيلق القدس" و(حسن نصر الله) زعيم ميليشيا "حزب الله".

وتظهر تفاصيل المحادثات السرية التي دارت بين مسؤولين قطريين ورؤساء العديد من الجماعات الإرهابية التابعة لإيران، حجم الأموال الهائلة التي دفعتها قطر لهذه الجماعات.

وأشارت الصحيفة إلى أن رسالة واحدة من هذه الرسائل كشفت مبلغ مليار دولار قدمته قطر كجزء من فدية مالية لإطلاق سراح الرهائن القطريين المحتجزين لدى الميليشيات الشيعية في جنوب العراق.

مدفوعات كهذه، تتعارض بشكل مباشر مع السياسة التي تتبعها واشنطن منذ زمن طويل والقاضية بعدم دفع فدى مالية للمنظمات الإرهابية.

ما بعد الانسحاب من الاتفاق
وجددت الولايات المتحدة الطلب من قطر مراجعة علاقاتها مع إيران وكذلك العلاقات التي تربط قطر بالميليشيات المدعومة إيرانياً بعد إعلان الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) الأسبوع الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وقال مسؤول أمريكي كبير "أن ما تظهره هذه الرسائل هو كيف أن عدداً من المسؤولين القطريين البارزين قد طوروا علاقة ودية مع كبار الشخصيات في الحرس الثوري الإيراني وكذلك مع عدد من المنظمات الإرهابية الذي ترعاها إيران" وأضاف في حديث للصحيفة أنه "وفي الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة إقناع إيران بإنهاء دعمها للجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط، لا نعتقد أنه من المفيد أن تقوم قطر بالاستمرار في علاقاتها مع منظمات من هذا النوع".

وتشير الصحيفة إلى أن واشنطن تعتبر قطر حليفا مهماً في الحرب ضد "الإرهاب التكفيري" كما أن للولايات المتحدة مقر لقيادة العمليات العسكرية الموجهة ضد تنظيم "داعش" في قاعدة "العديد الجوية" في قطر.

ويقول القطريون، أن الاتصالات التي تمت مع إيران وعدد من المنظمات الإرهابية التي ترعاها كانت بهدف ضمان إطلاق سراح أفراد من العائلة المالكة كانوا محتجزين كأسرى في جنوب العراق أثناء قيامهم برحلة صيد هناك.

إحدى الرسائل التي يعتقد أنه تم اعتراضها من قبل حكومة أجنبية، قال فهيا مسؤول قطري كبير بأنه دفع مبلغ 50 مليون جنيه إسترليني لـ(قاسم سليماني) في نيسان 2017. بينما دفع مبلغ 25 مليون آخرين لمنظمة إرهابية شيعية عراقية، متهمة بقتل العشرات من الجنود الأمريكيين في جنوب العراق.

لقراءة التقرير من المصدر

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

Ghassan Aboud Car
مطبات
رمضانية
تصويت
ما هي أبرز أهداف روسيا في سوريا حاليا؟
Orient-TV Frequencies