موقع أمريكي: خيارات "خطيرة" أمام ترامب في سوريا وإيران

  • ترجمة وتحرير أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2018-05-06 09:20

كلمات مفتاحية

لفت رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) انتباه المجتمع الدولي بعد أن كشف خلال عرض دراماتيكي عن 100,000 "ملف نووي سري" إيراني حصلت إسرائيل عليهم من مجمع في جنوب طهران، وعلى الرغم من حالة الإنكار والتأكيدات التي صدرت من المرشد الأعلى للثورة الإيرانية (علي خامنئي) الذي قال بأن "الجمهورية الإسلامية لم تسعَ أبدا للحصول على الأسلحة النووية" أعلن (نتنياهو) بثقة "لقد كذبت إيران".

يناقش تقرير نشر في موقع "ذا هيل" الأمريكي واسع الانتشار، إعلان (نتنياهو) والنتائج المترتبة عليه، خصوصا مع قرب المواجهة المحتملة بين إيران وإسرائيل في سوريا.

ويشير التقرير أن الإعلان الإسرائيلي قد أدى إلى انقسام، بين مؤيدي الاتفاق أو ما يعرف دوليا بخطة العمل المشتركة (JCPOA) والذين يرون أن إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي لم يأت بجديد مع التأكيد على إجراء تحقيق فوري ومنهم وزير الدفاع الأمريكي والذي قال إن الاتفاق "تمت كتابته مع الأخذ بعين الاعتبار محاولة إيران للالتفاف عليه" وبين معارضيه هناك من يرى أن إيران قد فشلت في إعلان الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامجها النووي مشروع "عماد" في عام 2015 وذلك دليل واضح على عدم امتثالها للاتفاقية.

مؤيدون مع التحفظ
الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت في اليوم التالي لخطاب (نتنياهو) على "عدم وجود مؤشرات موثوقة في إيران متعلقة بتطوير جهاز متفجر نووي بعد عام 2009". 

وفي لقاء أجري معه مؤخراً قال (غادي أيزنكوت) رئيس هيئة الأركان العامة في إسرائيل "حالياً، بالرغم من كل عيوبه، يعمل الاتفاق، ويؤجل تحقيق الرؤية النووية الإيرانية من 10 إلى 15 سنة".

وفيما يتعلق بصحة اتهامات (نتنياهو (، قال وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) "لقد راجعت شخصيا العديد من الملفات الإيرانية. كما يقوم خبراء منع انتشار السلاح النووي ومسؤولو الاستخبارات لدينا بتحليل عشرات الآلاف من الصفحات وترجمتها من الفارسية" مضيفاً "الاتفاق لم يبنى على أساس حسن النية أو الشفافية. لقد بني بناءً على أكاذيب إيران ".

ويأتي خطاب (نتنياهو) خلال فترة تسمى بحسب التقرير "دبلوماسية اللحظة الأخيرة"، حيث من المقرر أن يحدد الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) في 12 أيار ما إذا كانت الولايات المتحدة ستمدد العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران أو الانسحاب من خطة العمل المشتركة. وعلى الرغم من العلاقة الشخصية الوثيقة التي تربط بين (ترامب) والرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون)، دافع (ماكرون) عن "صفقة شاملة" من دون التخلي عن خطة العمل المشتركة. الأمر ذاته أكدته المستشارة الألمانية (أنجيلا ميركل) خلال زيارتها القصيرة للبيت الأبيض، مع ذلك يرجح التقرير أن يلغي (ترامب) الاتفاق النووي.

وفي حين أن الانسحاب سيسعد (نتنياهو)، إلا أنه وفي الوقت نفسه يواجه وجوداً عسكرياً إيرانيا متزايداً في سوريا، يشكل بحسب التقرير تهديد وجودي على إسرائيل. 

الانعكاس على سوريا
تدعم الإدارة الأمريكية إسرائيل في مكافحة "الأنشطة الإيرانية الخبيثة والتي تزعزع الاستقرار"، فخلال زيارته لإسرائيل، أعلن (بومبيو) أن "الولايات المتحدة تقف مع إسرائيل في هذه المعركة" وأكد بقوة على "دعم حق إسرائيل السيادي في الدفاع عن نفسها" إلا أنه ونظراً للتوترات المتزايدة في المنطقة ومع احتمال الرد الإيراني على الضربات الجوية والصاروخية التي تستهدف قواعدهم في سوريا يرى التقرير خطر كبير من أن يؤدي خطأ في الحسابات إلى صراع شامل يشمل جميع أنحاء المنطقة.

ولعل (ترامب) وخشية من التورط في صراع موسع، أعلن عن نيته بسحب القوات الأمريكي من سوريا قائلاً "سنخرج من سوريا، قريباً جداً، لندع الآخرين يعتنون بها" مفاجئاً بذلك حتى كبار مستشاريه كما جمد (ترامب) 200 مليون دولار من المساعدات الخارجية التي كانت مخصصة لدعم المناطق المحررة من تنظيم "داعش" في سوريا قبل أن يوجه ضربة عسكرية للنظام.
ويشير التقرير إلى أن تصريحات كهذه تثير قلق إسرائيل، حيث عبر (ياكوف أميدرور) مستشار الأمن القومي السابق لـ (نتنياهو) عن أسفه قائلاً " نتائج واضحة لتصريحات ترامب. ستجد إسرائيل نفسها مضطرة للقيام بالمهمة الحاسمة المتمثلة في احتواء إيران في بلاد الشام بمفردها " ويضيف التقرير أن (نتنياهو) أكد لـ(ترامب) المخاوف الإسرائيلية هذه خلال المكالمة الهاتفية التي دارت بين الطرفين. 

بالإضافة إلى ذلك، أكد ولي العهد السعودي الأمير (محمد بن سلمان) على ضرورة إبقاء القوات الأمريكية قائلاً "نحن نعتقد أن القوات الأمريكية يجب أن تبقى على المدى المتوسط على الأقل، إن لم يكن على المدى الطويل".

ختاماً يرى التقرير أن الخيارات المتاحة أمام (ترامب) صعبة سواء فيما يتعلق بمستقبل خطة العمل المشتركة أو بإبقاء القوات الأمريكية في سوريا، حيث لا توجد خيارات سهلة في واقع محفوف بالمخاطر. 


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

Ghassan Aboud Car
مطبات
رمضانية
تصويت
ما هي أبرز أهداف روسيا في سوريا حاليا؟
Orient-TV Frequencies