كيف قرأ استراتيجيون وإعلاميون أتراك الهجوم الكيماوي على الغوطة؟

  • أورينت نت- أسامة أسكه دلي
  • تاريخ النشر: 2018-04-09 14:47
تجلّى الموقف التركي من شنّ النظام السوري هجوما كيماويا على الأبرياء في الغوطة الشرقية بوضوح، حيث وجّهت الحكومة بأصابع الاتهام إلى النظام، محمّلة بشار الأسد المسؤولية التامة.

ودعا المتحدث باسم الحكومة ونائب رئيس الوزراء (بكير بوزداغ) إلى محاسبة النظام، معربا عن أمله في ألا يمر الهجوم الأخير من دون مساءلة على غرار الهجمات السابقة.

وكما موقف الحكومة، إعلاميون وخبراء عسكريون ومعارضون سياسيون بدورهم استنكروا الجرائم التي ارتُكبت، واصفين إياها باللا إنسانية.

(ميرال أكشنير) زعيمة حزب (IYI) المعارض، استنكرت الهجوم الكيماوي المسلّح، لافتة إلى أنّه ليس هجوما كيماويا بحق الأبرياء فحسب، وإنّما انتهاك في الوقت ذاته للقوانين الدولية.

وتساءل الكاتب والإعلامي (مصطفى قره علي أوغلو) من صحيفة قرار المستقلة عن الفوائد التي ستحصّلها أنقرة من عملياتها العسكرية ضد الوحدات الكردية في سوريا، والتي تسيّرها بهدف تأمين حدودها مع سوريا، في الوقت الذي يستمر فيه الأسد بالبقاء في السلطة.

وأكّد الكاتب على أنّ موقف بلاده من نظام الأسد منذ انطلاقة الثورة السورية وحتى اللحظة لم يتغير، موضحا أنّ الأسد وبدعم روسي وإيراني ما زال يستمرّ بالبقاء في السلطة على الرغم من تركيا، مضيفا: "إنّ حدود تركيا مع سوريا وإن طُهّرت من الوحدات الكردية لن تنعم بالأمان ما دام الأسد باقيا، إذ لا بد من التفكير بجديّة بأبعاد أن تكون تركيا جارة لدولة يحكمها ديكتاتوري يقتل الأبرياء من شعبه".

وذهب قره علي أوغلو إلى أنّ نظام الأسد يبقى التهديد الأكبر والأخطر بالنسبة إلى تركيا، مشيرا إلى أنّ بقاء الأسد في الحكم سيبقى مزعزعا للاستقرار في المنطقة، مردفا: "حتى وإن تغيّرت الأولويات، علينا كـ كتركيا أن نسعى إلى التخلّص من الأسد بالقدر نفسه الذي نسعى فيه إلى التخلّص من الوحدات الكردية".

ومن جانبه الباحث والاستراتيجي مراد أكان لفت إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الفترة الزمنية التي نُفّذ فيها الهجوم الكيماوي في الغوطة الشرقية، منوّها إلى أنّه قد يكون هجوما ذا أبعاد سياسية عالمية، قائلا: "لماذا هذا التوقيت بالضبط؟ الهجوم نُفّذ في أثناء إخلاء المدينة من المدنيين، وعقب القمة الثلاثية بين أنقرة وروسيا وإيران، وكذلك جاءت بُعيد التصريحات الأمريكية الأخيرة التي أفادت بالانسحاب من سوريا".

عبد الله تشفشي الخبير الاستراتيجي، أوضح أنّ روسيا عقب الهجوم الكيماوي فعّلت منظومتها الدفاعية إس-400 في سوريا، منوّها إلى احتمالية اتّباع موسكو نهجا عسكريا جديدا في سوريا، ضد عمليات عسكرية محتملة من قبل أمريكا أو غيرها.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هو مصير إدلب؟
Orient-TV Frequencies