دعوات دولية للضغط على نظام الأسد

دعا كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا لممارسة أقصى درجات الضغط من قبل روسيا وإيران على نظام الأسد لتنفيذ الهدنة التي أقرتها الأمم المتحدة مؤخراً.

وبعثت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني برسالة إلى وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران تحثهم فيها على ضمان الالتزام بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية بسوريا والسماح بدخول المساعدات للمناطق المحاصرة.

وطالبت موغيريني أيضا الدول الثلاث بتنفيذ وقف إنساني حقيقي لمدة لا تقل عن 30 يوما متتالية في عموم سوريا، كما حثتهم على اتخاذ كل الخطوات الضرورية لضمان وقف القتال وحماية الشعب السوري وأخيرا وصول المساعدات الإنسانية الطارئة وحدوث عمليات الإجلاء الطبي اللازمة، حسب رويترز.

بدورها دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية (أنييس فون دير مول) روسيا وإيران إلى ممارسة "أقصى درجات الضغط" على نظام الأسد لتنفيذ وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، مضيفة أن الفصائل المقاتلة في الغوطة الشرقية تعهدت لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالالتزام بالقرار 2401 وقبول الهدنة، لافتة إلى أن نظام بشار الأسد، لم يتحرك في هذا الاتجاه على الرغم من أن قرارات مجلس الأمن ملزمة أيضا له، وفق تعبيرها.

ويواصل النظام استهداف الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية، ما أدى إلى وقوع عدد من الضحايا، رغم إعلان حليفه الروسي عن هدنة إنسانية يومية وفتح ممر إنساني لإجلاء المصابين. وأفاد مراسل أورينت، بمقتل 8 مدنيين في مدينة دوما جراء قصف جوي ومدفعي على المدينة، بينما قضى قائد فريق في الدفاع المدني، المتطوع (محمود الكيلاني) جراء غارة جوية من الطيران الحربي استهدفت الفريق أثناء قيامه بواجبه الإنساني في إسعاف المصابين في بلدة أوتايا بمنطقة المرج.

وكان القصف الجوي أسفر  (الثلاثاء) عن مقتل 12 مدنياً، فيما قضت عائلة كاملة بالقصف الصاروخي على بلدة دير سلمان، يذكر أن وزير الدفاع الروسي (سيرغي شويغو) قال (الثلاثاء) إن هدنة إنسانية ستفرض في منطقة الغوطة الشرقية، اعتبارا من (الثلاثاء)، وذلك بإيعاز من الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين). وأعلن شويغر عن فرض هدنة إنسانية يومية في الغوطة من الساعة 9:00 وحتى 14:00، مضيفاً أنه سيتم فتح ممر إنساني لخروج المدنيين"، بحسب روسيا اليوم. وذلك عقب تصويت أعضاء مجلس الأمن (السبت) بالإجماع على مشروع قرار كويتي سويدي لإعلان هدنة وقف إطلاق النار في سوريا، لمدة 30 يوماً للسماح بدخول المساعدات والإجلاء الطبي. واعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، قراراً يقضي بوقف الأعمال العسكرية في سوريا ورفع الحصار، المفروض من قبل قوات النظام، عن غوطة دمشق الشرقية وبقية المناطق الأخرى المأهولة بالسكان.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies