مسؤول في "الوحدات الكردية" يحدد موعد دخول النظام إلى عفرين

أفد مسؤول في "الوحدات الكردية" أن الأخيرة اتفقت مع النظام على دخول عفرين خلال يومين.

وأوضح المسؤول أن هذه تفاهمات عسكرية فحسب وستكون هناك محادثات سياسية مع النظام لاحقاً، موضحاً أن قوات النظام ستنتشر في بعض المواقع الحدودية في منطقة عفرين.

وأضاف لرويترز أن "الوحدات الكردية" اتفقت مع النظام على دخول قواته إلى عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي، وفق قوله.

وكان القائد العام للوحدات الكردية (سيبان حمو)  طالب قبل أيام قوات الأسد بالدخول إلى منطقة عفرين، متهماً روسيا بأنها تنسق بشكل كبير مع الأتراك وتفتح المجال الجوي لقصف عفرين. 

وأضاف حمو "ليس لدينا مشكلة بدخول قوات الأسد إلى عفرين من أجل الدفاع عنها وعن حدودها في وجه الجيش التركي"، منوهاً إلى أن النظام يصرح دائماً أن عفرين جزء من سوريا، ونحن دائما نقول إن كانت جزءاً من سوريا فعليك أن تقوم بواجبك، بحسب وكالة فرانس برس.

وكانت الوحدات الكردية في عفرين طالبت النظام إثر بدء عملية "غصن الزيتون" في 20 كانون الثاني الماضي بالتعاون مع الجيش السوري الحر، بالتدخل لحماية عفرين عبر نشر قوات على الحدود مع تركيا، في وقت نددت دمشق بما وصفته بـ"العدوان" التركي على أراضيها.

وقال قياديون أكراد في وقت سابق إن موسكو عرضت حمايتهم من تركيا في حال سلموا إدارة منطقتهم إلى نظام الاسد، الأمر الذي رفضوه بالمطلق مقترحين نشر حرس حدود مع الاحتفاظ بسلطتهم المحلية. ولدى رفضهم، سحبت القوات الروسية التي كان عناصرها في المنطقة غطاءها الجوي.

وشدد حمو في هذا الصدد على أنه بعدما "قاتلت الوحدات بالوكالة عن العالم ضد إرهاب داعش، لا يحق لأوروبا أو الدول الغربية أن تقف بشكل المتفرج أمام الدولة التركية التي تتصرف بشكل وحشي" بحسب تعبيره.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل وافقت أمريكا وإسرائيل على تسليم الجنوب السوري لمليشيات أسد الطائفية ؟
Orient-TV Frequencies