اشتباك بالقنابل اليدوية بين ميليشيات الشبيحة في اللاذقية (صور)

قالت صفحات موالية لنظام الأسد مساء (الإثنين) إن اشتباكات بالأسلحة الفردية والقنابل اليدوية اندلعت بين ميليشيات الشبيحة وسط مدينة اللاذقية، أسفرت عن سقوط قتلى.

وأكدت صفحة (شبكة أخبار اللاذقية) أن شجارا بدأ بين "طرفين" لم تسمهما في دوار هارون في "شارع المكاتب" بالقرب من "إدارة الهجرة والجوازات" وسط مدينة اللاذقية، تطور إلى شتائم ثم شجار فإطلاق نار، ثم انتهى برمي القنابل اليدوية، حيث أرفقت عدة صور قالت إنها "من موقع الحدث".




وأسفر الاشتباك وفقاً للصحفة عن "حالة وفاة" دون أن تحدد حجم القتلى والخسائر، واكتفت بالإشارة إلى أن "الطرفين" يستقلان سيارتين من نوع (هونداي سوناتا سوداء والثانية نوع داسيا لوغان) ونوهت إلى أن أحد الأطراف وصل "متوفياً" إلى مشفى تشرين والآخر مصاب.




يشار إلى أن حوادث الاشتباكات التي يفتعلها أفراد من عائلة الأسد وشبيحة من المنخرطين في ميليشيات العائلة، ليست الأولى من نوعها، حيث يستبيح هؤلاء حياة كل من يحاول معارضتهم أو ابداء أي نوع من المقاومة في الدفاع عن حقه بمن فيهم "أبناء الطائفة" حيث شهدت اللاذقية عدة حوادث مشابهة استخدمت فيها الرشاشات الثقيلة والقنابل اليدوية.




يشار إلى أن (سليمان الأسد) ابن هلال الأسد وهذا الأخير ابن عم رأس النظام بشار الأسد، قد قتل ضابطاً علوياً برتبة عقيد (حسان الشيخ) من مرتبات الدفاع الجوي لدى قوات النظام، في شهر آب عام 2015، بسبب عدم إفساح الطريق من قبل العقيد (الشيخ) لسليمان ليترجل الأخير ويقتل الضابط بأربع رصاصات في الرأس أمام أطفاله.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هو مصير الغوطة الشرقية؟
Orient-TV Frequencies