عقوبات أمريكية تطال أفراداً ومؤسسات على صلة بـ "حزب الله"

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات على ستة أفراد وسبع شركات بموجب قوانين العقوبات المالية التي تستهدف ميليشيا "حزب الله" اللبنانية.

وقالت الوزارة في بيان إن غالب الأفراد، وهم خمسة لبنانيين وعراقي، على صلة بشركة "الإنماء للهندسة والمقاولات"، وأضاف البيان، أن الكيانات السبعة هي شركات مقراتها في سيراليون وليبيريا ولبنان وغانا.

وفي الـ11 من الشهر الماضي أعلن المدعي العام الأمريكي (جيف سيشنز)، عن تشكيل وحدة خاصة من مجموعة من المحققين الخبراء في قضايا الإتجار بالمخدرات والإرهاب والجريمة المنظمة وغسيل الأموال، للتحقيق في تمويل ومخدرات وإرهاب ميليشيا "حزب الله". 


وكان بيان لوزارة العدل الأمريكية قد أكد أن الوحدة الجديدة، سوف تتولى التحقيقات والملاحقات القضائية للأفراد والشبكات التي تدعم الميليشيا اللبنانية، وسوف تبدأ في تقييم الأدلة في التحقيقات الجارية الآن، ومنها القضايا التي كشفها "مشروع كاسندرا"، وهو اسم العملية الأمنية التي أدت إلى كشف الشبكة التابعة لـ "حزب الله" المتورطة في عمليات تهريب المخدرات إلى أمريكا وأوروبا.


وبدأت التحقيقات ضمن "مشروع كاسندرا" في شباط 2015 بحسب "سي إن إن" وكشفت التحقيقات عن تحويل مبالغ مالية ضخمة من قبل أشخاص وشركات على صلة بحزب الله اللبناني إلى كولومبيا، وجرت الكثير من تلك العمليات عبر لبنان، الأمر الذي اكتشفته أجهزة أمن أوروبية بالتعاون مع نظيرتها الأمريكية.


وتشير خيوط القضية إلى أن عناصر "حزب الله" يعملون في تهريب كوكايين بملايين الدولارات لصالح شبكات المافيا بجنوب أمريكا، وخاصة الكارتيل الكولومبي الخطير "مكتب إنفيغادو Oficina de Envigado "، إلى أمريكا وأوروبا. 


ويتم تحويل الأموال الناتجة عن تهريب المخدرات من جنوب أمريكا إلى الدول الأخرى إلى ميليشيا حزب الله في لبنان وذلك بعد تبييضها من خلال شبكة معقدة من المعاملات المالية، وبحسب التحقيقات التي سرب بعضها في ذلك الوقت فهذه الأموال تعتبر مصدراً رئيسياً لتمويل قتال الميليشيا لحساب إيران في سوريا، وبحسب لجنة المال بمجلس النواب الأميركي، فإن "حزب الله" يحصل على 30% من مداخيله من تهريب المخدرات وتصنيعها وبيعها.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هو مصير الغوطة الشرقية؟
Orient-TV Frequencies