رياح قوية تقتلع خيام النازحين جنوبي سوريا (صور)

  • أورينت نت - القنيطرة - ابراهيم الحريري
  • تاريخ النشر: 2018-01-20 10:04
 مر يوم أمس (الجمعة) قاسياً على النازحين في المخيمات جنوبي سوريا، بعد أن تعرضت خيامهم -غير المجهزة- لرياح قوية وصلت سرعتها إلى ما يفوق 100 كيلو متر في الساعة تزامنت مع تساقط للثلوج على مخيمات القنيطرة ما أدى إلى تضرر عدد كبير من الخيام.

وفي حديث لأورينت نت، أوضح (وليد علي العلي) أحد سكان مخيمات (الأمل) في الريف الشرقي لمحافظة درعا والتي يسكنها نازحو البادية السورية أن "جميع خيام التجمع تعرضت للضرر من تمزق وتهدم جزئي". مشيراً إلى أن الوضع في المخيم سيئ بنسبة كبيرة إذ أن هذه الخيام كما قال العلي هي عبارة عن شوادر وبطانيات تتمزق أمام أضعف سرعة للرياح وكميات الأمطار القليلة.

وفي تجمع آخر لحقه ذات الضرر حيث تهدمت "مدرسة المخيم" وهي عبارة عن خيمة كان النازحون قد جهزوها لتعليم أبنائهم فيها لكنها تهدمت بشكل كامل.

وفي هذا الإطار، قال الأستاذ (زياد الفرج) إنه كان يتوقع هذا المصير لمدرستهم وأنه نبه لذلك سابقاً وحاول البحث عن مكان بديل إلا أن ذلك كان صعباً ولم يجد أي بناء ليكون عوضاً عن هذه الخيمة، بحسب تعبيره.
وتعيش مخيمات الجنوب السوري أوضاعا إنسانية صعبة تفاقمت مع دخول فصل الشتاء كما تعاني من نقص حاد في المستلزمات في ظل عدم وجود منظمات راعية لها حتى على مستوى تقديم خيمة كما يؤكد أهالي هذه المخيمات الذين تساءلوا "لماذا لا يُقدم لهم مساكن كاملة كما بعض مخيمات الشمال"؟ مشيرين إلى أنهم فقدوا أرضهم ومصدر دخلهم كما يعانون من إغلاق الحدود أمامهم.

مخيم الركبان
في سياق متصل، ضربت عاصفة رملية مخيم الركبان على الحدود مع الأردن، أدت إلى سقوط خزانات مياه الشرب في المخيم  إضافة إلى وقوع أضرار كبيرة في الخيم وسقوط بعض الغرف الطينية ما زاد من معاناة النازحين، وينذر بوقوع أزمة مياه شرب. بحسب ما قاله لأورينت نت المتحدث باسم مجلس عشائر تدمر والبادية السورية (عمر البينية) الذي ناشد الأمم المتحدة بضرورة إصلاح الخزانات بأسرع وقت ممكن.


وطالب البنية بضرورة إيجاد بنية تحتية للمخيم تكون شبه مستدامة وضرورة دعم الخدمات داخل المخيم.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هو مصير الغوطة الشرقية؟
Orient-TV Frequencies