طلبة "حلب الحرة" يتهمون حكومة الإنقاذ بإغلاق جامعتهم بحجة الاختلاط!

ناقشت حلقة هنا سوريا بتاريخ 7-1-2017 قضيّة إغلاق جامعة حلب الحرة في وجه الطلبة من قبل حكومة الإنقاذ، حيث واصل الطلاب والطالبات اعتصامهم أمام مقر الجامعة في مدينة الدانا، وذلك رفضاً للقرار، بينما اضطروا إلى تلقّي دروسهم في العراء بعد منعهم من دخول كلياتهم بقوّة السلاح، بحسب قولهم.

واستضافت الحلقة كلاً من المتحدث باسم اللجنة الطلابية بشير جمال الدين، ورئيس جامعة حلب المكلف من حكومة الإنقاذ د. إبراهيم الحمود، ومدير فرع جامعة حلب في إدلب د. مصطفى طالب.

البداية كانت مع الدكتور مصطفى طالب الذي أشار إلى أن حكومة الإنقاذ برّرت قرار إغلاق الجامعة وتوقيف الدوام لمدة أسبوع لضرورات أمنية، لكن الأسباب الحقيقية، وفق طالب، تعود إلى عدم استجابة عمداء الجامعة إلى تدخلات الحكومة وفرض إبراهيم الحمود رئيساً لها.

أما المتحدث باسم اللجنة الطلابية بشير جمال الدين فكشف أن مجموعة مسلّحة منعت طلاب كلية المعلوماتية من الدخول إلى الجامعة بالقوّة، مشيراً إلى أن المسلحين يتبعون لهيئة تحرير الشام رغم ادعاء حكومة الإنقاذ أنها غير تابعة لأي فصيل، وقال "أصرّ الطلاب على إتمام محاضراتهم أمام باب الكلية". وأشار جمال الدين إلى أنه في كل مرة تتدخل الحكومة في شؤون جامعة حلب الحرة تقدّم مبررات مثل وجود فساد أو اختلاط بين الجنسين، مضيفاً بأن "هناك خطة ممنهجة لحشد عسكريين وسلخ رئاسة جامعة حلب من شعبيتها الطلابية والمدنية".

أما رئيس جامعة حلب المكلف من حكومة الإنقاذ د. إبراهيم الحمود فقد أوضح أن إيقاف الدوام لمدة أسبوع متعلق بأمن الطلبة، واعتبر حمّود أن ادعاءات رفع السلاح بوجه الطلاب والطالبات عار عن الصحة، بينما ردّ عليه بشير جمال الدين مؤكداً حدوث ذلك. وتابع الأخير بأنهم قاموا بطرد الحمود بالهتافات من كلية الآداب في جامعة حلب.

وأوضح جمال الدين أن هناك معركة مؤسساتية بين حكومتي الإنقاذ والمؤقتة ولكن الطلاب هم من يدفعون ثمنها، ومن جانبه استغرب الدكتور إبراهيم الحمود وجود إشكال لدى جامعة حلب الحرة في الانضمام إلى مجلس التعليم العالي التابع لحكومة الإنقاذ، في الوقت الذي توجد ثماني جامعات خاصة وواحدة عامة تابعة للمجلس، وفق قوله.

وقبل ختام الحلقة طلبت مقدّمة البرنامج أحلام طبرة من الحمود أن يضمن ألا يتعرّض الطالب بشير جمال الدين لأي ضرر أو عقوبة من قبل الجامعة على مشاركته في الحلقة وتحدّثه بشفافية ونقله لوجهة نظر زملائه وزميلاته ومعاناتهم، حيث وعد الحمود بأن لا يحدث شيء من ذلك.




شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

نتيجة التصويت
من يقف خلف استهداف الطائرات الروسية في حميميم؟
مدة التصويت : 9-1-2018   -  16-1-2018
حركة أحرار العلويين 14.94%
14.94% Complete (success)
ميليشيات تابعة لإيران 36.45%
36.45% Complete (success)
فصائل المعارضة 48.6%
48.6% Complete (success)
إجمالي عدد المصوتين 1111
Orient-TV Frequencies