بعد تجميدها لعامين.. ألمانيا تستأنف منح تأشيرات لمّ الشمل

  • مبنى وزارة الخارجية الألمانية في برلين

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2018-01-09 16:46
بدأت وزارة الخارجية الألمانية باتخاذ الإجراءات اللازمة لاستئناف منح تأشيرات لعائلات اللاجئين الذين حصلوا على الحماية الثانوية والسماح لهم بلم شمل عائلاتهم، وهو ما انتقده الاتحاد المسيحي.

وأشار تقرير لصحيفة "نويه أوسنبروكر تسايتونغ" الألمانية في عددها الصادر (الثلاثاء) إلى أن وزارة الخارجية الألمانية أوعزت للبعثات الدبلوماسية المعنية بالتحضير لاستئناف منح تأشيرات لم الشمل لعائلات اللاجئين الذين حصلوا على حق الحماية الثانوية، بدءاً من منتصف شهر آذار/ مارس المقبل، موعد انتهاء التجميد المؤقت (مدة سنتين) لمنح تلك التأشيرات لعائلات أصحاب الحماية الثانوية وعدم السماح لهم بلم شمل عائلاتهم أسوة باللاجئين الحاصلين على حق اللجوء، بحسب موقع دويتشه فيله.

وجاء في رد لوزارة الخارجية على سؤال لكتلة حزب اليسار في البرلمان الألماني (بونسدتاغ) أن "أقسام منح التأشيرات في السفارات والقنصليات الرئيسية المعنية بدأت بإعطاء المواعيد وتسجيل الأسماء" لمن يرغبون في الحصول على تأشيرة لم الشمل، حسب ما جاء في تقرير الصحيفة.

وتابعت الوزارة أن "مكاتب التأشيرات في السفارات والقنصليات الألمانية، تقبل حالياً طلبات حجز المواعيد من عائلات اللاجئين، وتسجلها". وأضافت أن "عائلات اللاجئين يمكنهم التقديم على تأشيرة إقامة".

وأكدت أنه "سيتم تحديد مواعيد نهائية لهم في السفارات والقنصليات خلال الفترة المقبلة". ومضت قائلة إن "هذه الإجراءات تأتي بسبب قرب نهاية التعليق المفروض على عمليات لمّ اللاجئين، في 18 مارس المقبل".

تجدر الإشارة إلى أن مسألة لم الشمل العائلي تتعلق بالدرجة الأولى باللاجئين السوريين والعراقيين الحاصلين على الحماية الثانوية.

يأتي ذلك فيما يجري الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي محادثات تمهيدية بشأن إمكانية تشكيل ائتلاف حكومي، وهو ما أثار غضب الاتحاد المسيحي، الذي انتقد بشدة تصرف وزارة الخارجية التي يتولى حقيبتها زيغمار غابرييل من الحزب الاشتراكي. 

إذ صرح المتحدث باسم السياسة الداخلية للاتحاد المسيحي، "شتيفان ماير" لصحيفة (نويه أوسنبروكر تسايتونغ) أنه "كان ينبغي على وزير الخارجية زيغمار غابرييل الذي يقوم حالياً بتصريف شؤون الوزارة أن يتجنب فرض أمر واقع أثناء إجراء المحادثات التمهيدية لتشكيل ائتلاف حكومي" حيث أن الاتحاد المسيحي يطالب بتمديد فترة وقف لم الشمل العائلي للاجئين الحاصلين على حق الحماية الثانوية الذي ينتهي في منتصف مارس/ آذار المقبل.

والحماية الثانوية لا ترقى إلى وضع اللجوء، فهي بمثابة إقامة مؤقتة تمنح لشخص لا ترى السلطات أنه يستحق الوضعية الكاملة للاجئ (إقامة دائمة)، لكنها تخشى إعادته إلى بلده الأصلي خوفاً على حياته.
يذكر أن وزارة الخارجية يقودها الوزير سيغمار غابرييل، المنحدر من الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

ويقود ألمانيا حالياً ائتلاف حاكم من الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي. ويجري الحزبان محادثات حول تشكيل حكومة جديدة للبلاد.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما رأيك بالضربات الإسرائيلية التي تستهدف المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا؟
Orient-TV Frequencies