هجوم عنيف للنظام على الغوطة والثوار يتقدمون داخل إدارة المركبات

  • أورينت نت - الغوطة الشرقية- هادي المنجد
  • تاريخ النشر: 2017-12-30 14:31
استشهد 5 مدنيين، اليوم (السبت) بريف دمشق جراء قصف جوي ومدفعي قوات نظام الأسد، بينما أعلنت حركة "أحرار الشام" البدء بالمرحلة الثانية من معركة "بأنهم ظلموا".

و أفاد المتحدث الرسمي للدفاع المدني في ريف دمشق، في حديث لأورينت نت، عن استشهاد 5 مدنيين ثلاثة  بينهم امرأة  في منطقة المرج وشخص في مسرابا. موضحاً أن مناطق (النشابية وأوتايا وحوش الصالحية كفربطنا حمورية وعربين ودوما وجسرين ومديرا وبيت سوى) تعرضت أيضاً لقصف بالمدفعية والطيران. لافتاً إلى عدد القذائف تجاوزت الـ 60 قذيفة بالإضافة إلى 40 غارة جوية على مدينة حرستا وحدها.


في سياق متصل، قال المتحدث الرسمي باسم حركة أحرار الشام منذر فارس، (الجمعة)، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إنهم سيطروا على مواقع في إدارة المركبات بحرستا، وكبّدوا قوات النظام خسائر جديدة،  لم يفصح عنها "لأسباب عسكرية"، حسب قوله.

وأردف فارس قائلاُ "تمّ تدمير أحد الأنفاق المعدة للتفجير، وأن النظام كان يعمل على حفر نفقٍ ممتدٍ من مناطقه إلى نقاط تمركز الثوار بهدف تفجيره، إلا أن المقاتلين اكتشفوه وعمدوا إلى تفجيره، ما أسفر عن مقتل العديد من عناصره بداخله".

وتابع "أكثر من 50 بناء هي حصيلة عمليات التحرير في محيط إدارة المركبات العسكرية ضمن معركة بأنهم ظلموا من بعد المغرب وبعد منتصف الليل فقط، ناهيك عما تحرر في الصدمة الأولى".

وتعدّ معركة إدارة المركبات التي بدأت في شهر تشرين الأول ضربة موجعة لقوات نظام الأسد التي بدورها كانت تسعى لوصل الإدارة بفوج الشيفونية، وقسم الغوطة إلى قسمين، حسب كثير من التسريبات في وقت مضى "بالإضافة لكونها قاعدة انطلاق للنظام في شنّ حملاته العسكرية على المنطقة".

يُذكر أن النظام  خسر نخبة مقاتليه من الضباط والعناصر في المعركة التي دخلت في شهرها الثالث، كان من أبرزهم نائب مدير الإدارة اللواء وليد خواشقجي وآخرهم  العميد الركن محمد يوسف جناد  من قرية المجوي وهو من مرتبات الحرس الجمهورين والذي قتل في حرستا.


وحاولت قوات النظام، اليوم (السبت) اقتحام عدة مدن وبلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بالتزامن مع قصف أحياءها السكنية بالمدفعية الثقيلة، حيث قال مراسل أورينت نت، إنه جرى رصد حشوداً عسكرية لميليشيات النظام على جبهات النشابية والزريقية وحوش الضواهرة وحزرما، في محاولة لاقتحام تلك المناطق، مع تقدم آلياتهم ومدرعاتهم من عدة محاور بالتزامن مع تمهيد مدفعي وصاروخي، موضحاً أن النظام استخدم الغازات السامة في محاولة التقدم على أطراف بلدة النشابية.

وتعرضت الغوطة دمشق الشرقية أمس(الجمعة) لقصف جوي ومدفعي، من قبل النظام، ما أدى لاستشهاد 4 مدنيين، حيث أفاد مراسل أورينت نت، باستشهاد مدنيين اثنين، وإصابة آخرين جلهم من الأطفال، جراء 6 غارات جوية لطيران النظام  استهدفت مدينة حرستا، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال الضحايا، كما استشهد مدنيان بينهم طفل نتيجة القصف المدفعي لميليشيا النظام على مدينة حمورية.

وتشهد مدن وبلدات الغوطة تصعيداً عنيفاً من قبل ميليشيا النظام بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين الفصائل المقاتلة وميليشيا النظام على جبهات الغوطة في معركة "بأنهم ظلموا".

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

Ghassan Aboud Car
مطبات
رمضانية
تصويت
ما هي أبرز أهداف روسيا في سوريا حاليا؟
Orient-TV Frequencies