قصص نزوح سيدات سوريات سخروا أنفسهم لتعليم الأطفال وتحويل الواقع إلى رسومات

  • رحلة نزوح
  • تاريخ النشر: 2017-12-24 18:39

كلمات مفتاحية

تروي المعلمة هيفاء الحاج محمود رحبة نزوحها من ريف اللاذقية إلى المخيمات الحدودية وكيف استطاعت تأسيس مدرسة لتعليم أطفال المخيمات رغم ظروف النزوح القاسية
أما قصتنا الثانية تتكلم فيها الصبية الحلبية آلاء الخضر عن رحلة نزوح مليئة بالتحديات فجرت موهبة الرسم عندها لتجسد واقع الثورة والنزوح بلوحات فقدت أغلبها بعد خروجها من حلب
إعداد وتقديم : عبد الحميد سلات



شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

نتيجة التصويت
ما هو مصير إدلب؟
مدة التصويت : 15-6-2018   -  22-6-2018
عملية عسكرية واسعة لميليشيات أسد الطائفية وروسيا 30.48%
30.48% Complete (success)
تدخل تركي لضبط الأوضاع فيها 41.78%
41.78% Complete (success)
بقاء الوضع على ماهو عليه 27.74%
27.74% Complete (success)
إجمالي عدد المصوتين 912
Orient-TV Frequencies