مكتبة عربية أنشأها لاجئ سوري لتنطلق من اسطنبول للعالمية

  • أنا من هناك
  • تاريخ النشر: 2017-12-10 17:10
بيجز تلك المكتبة العربية التي انطلقت من اسطنبول لتصل إلى العالمية، عاشت ما يعيشه السوريون من ترحال.. لأن الكتب المنشورة باللغة العربية تخضع أيضا لقيود السفر والتنقل والوصول إلى الغرب مثلها مثل المواطن العربي.. لم يكن هدف الفنانين السوريين سامر القادري وشريكته جلنار حاجو، افتتاح أول مكتبة عربية في اسطنبول عام ٢٠١٥ فقط، كما لم يكن هدفهما افتتاح أول مكتبة عربية في أمستردام عام ٢٠١٧.. وإنما اشتغلا بجهد كبير مع مجموعة من الشركاء على خلق فضاء ثقافي صغير يشبه السوريين بشرائحهم الواسعة.. كتب عربية وموسيقى ورقص وغناء ونقاشات حاولت أن تخلق للاجئين السوريين إلى تركيا مساحة بديلة تروي حنينهم لبلدهم الام.. كما عرفت بعض الأتراك على الطاقات التي يمتلكها شعب لم يخيفه الرصاص، ولَم يثنه الطغاة عن الصراخ طلبا للحرية.. اليوم أيضا تتيح صفحات للجمهور الهولندي التعرف على الانسان السوري بعيدا من التنميط الذي لحق به وحاصره..
مع الكاتب والناشر السوري/ سامر القادري

إعداد وتقديم / ديمه ونوس

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هو مصير الغوطة الشرقية؟
Orient-TV Frequencies