جراء الحصار ونقص الرعاية الطبية.. وفاة رابع طفلة في الغوطة الشرقية

  • نقص حاد في المستلزمات الطبية تشهده الغوطة الشرقية بسبب الحصار

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2017-11-02 13:06
أفاد مراسل أورينت في الغوطة الشرقية بوفاة رابع طفلة في بلدة سقبا جراء نقص الرعاية الطبية اللازمة بسبب حصار ميليشيات النظام للغوطة الشرقية.

وتوفيت اليوم الخميس الطفلة مرام البالغة من العمر ربيعاً واحداً، والمولودة بكلية واحدة جراء نقص الأدوية وقلة المعدات في غرف العمليات.

وأكدت مصادر للأورينت أنهم تمكنوا من إجراء عمل جراحي لها، الثلاثاء الماضي، إلا أن سوء حالتها الصحية وحاجتها إلى النقل لمشافي دمشق أدى إلى مضاعفات لم يتمكن الأطباء، بسبب نقص المستلزمات الطبية، من احتوائها.

وخلال الأيام القليلة الماضية، توفي كل من الأطفال (سحر وعبيدة ومحمد) على التوالي، نتيجة قلة الأدوية وسوء التغذية والجفاف بسبب الحصار اللاإنساني من ميليشيات النظام.


يشار إلى أن المكتب الصحي بدوما نشر قبل مدة وجيزة تقريراً عن وضع مشفى ريف دمشق التخصصي الذي يقوم بتأمين الخدمة الطبية للسكان من معالجات داخلية وعمليات جراحية.

وبلغ عدد العمليات الجراحية خلال عام 2016 أكثر من 5500 عمل جراحي، لكن الحصار  المطبق على الغوطة الشرقية والمتفاقم حالياً وضع هذه الخدمة أمام تحديات صعبة مما اضطر الكادر الطبي إلى اتخاذ إجراءات غير مرغوب بها في الحالة الطبيعية.


كإعادة تعقيم المستهلكات الطبية: مثل أنابيب الرغامى والقفازات الجراحية وبقايا الخيوط الجراحية، لاستعمالها للمرضى بسبب عدم توفرها، وهي من المواد التي من المفترض أن يكون استعمالها مرة واحدة فقط.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هو مصير الغوطة الشرقية؟
Orient-TV Frequencies