إلى جانب الدعم العسكري.. كاهن روسي يبارك شبيحة النظام بمحردة

  • كاهن روسي يبارك شبيحة النظام بمحردة

  • أورينت نت - تيم الحاج
  • تاريخ النشر: 2017-10-12 17:12
أظهرت صور نشرتها صفحة ميليشيا الدفاع الوطني، في مدينة محردة بريف حماة، قيام رجل دين روسي وهو "يبارك" مقاتلي الميليشيا.

وظهر الكاهن الروسي مرتدياً الزي العسكري الكامل وهو يقوم بطقوس المباركات المعروفة في الدين المسيحي عبر رش الماء على المقاتلين "ليباركهم ويحميهم"، وجرت الحادثة قبل يومين في مقر الميليشيا بمحردة وسط حضور كبير من مقاتليها.

ولم يكتفي الكاهن بـ"مباركة" المقاتلين الأحياء من الميليشيا بل قام برش الماء على صور القتلى التابعين لها الذين قضوا في المعارك إلى جانب قوات نظام الأسد ضد فصائل المعارضة في مناطق مختلفة.

 وقالت صفحة ميليشيا الدفاع الوطني على موقعها على فيس بوك، إن الكاهن زار عدة حواجز على خطوط القتال في ريف حماة الشمالي.

حرب مقدسة
ومنذ بداية العدوان الروسي على سوريا في 30 أيلول 2015 أعلنت موسكو على لسان أحد باباوات كنيستها دعمهم للحرب التي يشنها بوتين على الشعب السوري.

وسعى بوتين من خلال دعم الكنيسة الروسية لإلباس تدخله في سوريا هالة من القداسة عندما وصف تدخله بـ"الحرب المقدسة" على الإرهاب.

وتعليقاً على وقوف الكنيسة الروسية إلى جانب بوتين، قال مراقبون إنه كان حرياً بكنيستي روسيا وأنطاكيا ومن خلال موقعهما الديني المؤثر أن تصدرا ما يمكن اعتباره رسالة سلام تطمئن المسلمين بدل الإفتراء وتزييف الحقائق وتبرير العدوان وإلباسه هالة من القداسة التي إن دلت على شيء فإنما تدل على أن الكنيسة الأرثوذوكسية تسعى لأن تكون رافعة راية الحملات الصليبية الجديدة.

وتساءلوا ما إذا سيمثل العدوان الروسي على سوريا حرب مقدسة بالفعل، وبأي حق تبرر تدخلاً خارجياً روسياً في بلد عانى شعبه من القتل والتهجير على يد نظام مجرم وميليشيات طائفية شيعية.

وتدعم روسيا منذ سنوات نظام الأسد في حربه ضد المعارضة السورية، وترتكب الطائرات الروسية بشكل يومي مجازر بحق المدنيين حيث يقدر عدد الشهداء الذين قضوا على يد القوات الروسية بالآلاف جلّهم من النساء والأطفال.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
استقالة الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية بسبب: