بعد 20 عاماً.. واشنطن ترفع العقوبات عن السودان والخرطوم ترحب

  • الرئيسان الأمريكي، دونالد ترمب، والسوداني عمر البشير

  • أورينت نت- وكالات
  • تاريخ النشر: 2017-10-07 11:35
بعد نحو 20 عاماً على فرض العقوبات الاقتصادية على السودان، رحب السودان رسميا بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على عليه بشكل كامل ونهائي. 
ووصف بيان للخارجية السودانية القرار بأنه "إيجابي"، واعتبره "تطوراً مهماً في تاريخ العلاقات السودانية الأميركية". 
كما طالب بيان الخارجية برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، متعهداً بالمضي قدماً في التعاون مع الولايات المتحدة في القضايا الثنائية والإقليمية الدولية.

وكان مسؤول أميركي رفيع قال إنه رغم رفع جزء من العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان، فإن الخرطوم ستظل على قائمة أميركا للدول الراعية للإرهاب، مع استمرار بعض العقوبات المتعلقة بدارفور خصوصاً في مجال الأسلحة.
واتخذت واشنطن هذا القرار بعد أن تحققت من تسجيل الخرطوم تقدماً في عدد من الملفات، وفي مقدمتها حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب، حسب تصريح المسؤول الأميركي.


ورفع الرئيس ترمب حظراً تجارياً أميركياً وإجراءات عقابية أخرى كانت سبباً في فصل السودان عن معظم النظام المالي العالمي.
جاء القرار الأميركي الذي سيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بعد التشاور مع وزير الخزانة ومديري المخابرات الوطنية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية.
وكان وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، قدم تقريراً للرئيس ترمب بشأن الإجراءات التي اتخذتها حكومة السودان أثناء فترة الإبلاغ المقررة خلال الأشهر التسعة الماضية. واستعرض التقرير تفاصيل إجراءات إيجابية اتخذتها الخرطوم.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل سيسحب بوتين قواته من سوريا بالفعل؟
Orient-TV Frequencies