تعرف على صفقات الأسلحة الامريكية التي زودت بها الفصائل المقاتلة وما هو مصيرها في المستقبل

  • تفاصيل
  • تاريخ النشر: 2017-09-13 23:40

كلمات مفتاحية

أمريكا و التناقضات، فحين أرادت الولايات المتحدة دعم الفصائلِ المقاتلة والتي تصفها بالمعتدلة، كانت هذه المساعدات عبارة عن اجهزة رؤية واتصال ومناظير وهوائيات وسترات ضد الرصاص، وقتها غابَ الدعم النوعي.. وفي زمنِ تقديمِ السلاح النوعي، ذهب أكثرُه إلى ميليشيا الوحداتِ الكردية، ليكشف تقرير أن وزارة الدفاع الأمريكية أنفقت أكثر من ملياري دولار على شراء أسلحة من دول الاتحاد السوفيتي سابقا، وبعد عجز مصانعِ هذه الدول عن تلبيةِ هذه الطلبات لحجمِها الكبير, لجأ البنتاغون إلى مُزودينَ جُدد، وخاصةً من كازاخستان وجورجيا وأوكرانيا.. فما سر شراء أميركا لهذه الاسلحة القديمة.. ولماذا لا ترسل لحليفتها الوحدات الكردية من أسلحتها المتطورة؟

تقديم: عامر الرجوب

إعداد: أحمد الديري - ساري عبد الحق


إخراج : محمد الدليمي
إنتاج مقابلات: أشرف عبد الباقي

ضيوف المحور:
د. محمد الشرقاوي أستاذ تسوية النزاعات في جامعة جورج ميسون - واشنطن
يفجيني سيدروف - محلل سياسي - موسكو



شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما رأيك بمخرجات مؤتمر أستانا الأخير؟