تحرير دير الزور أم الإمساك بالجغرافيا المتصلة بالعراق

  • الرادار
  • تاريخ النشر: 2017-08-28 18:10
- سيناريو تحرير " قضاء تلعفر  " هل كان معد سلفا بهذه الصورة التي اظهرت تفاوتا شاسعا مع كل العمليات المشابهه التي جرت في أماكن أخرى، أم أن هناك فعلا كانت معركة عسكرية حسمتها القوات الحكومية لصالحها؟
- سر المحافظة على " قضاء تلعفر"  دون تدمير، هل هي خطة استراتيجية لأقامة محافظة شيعية في قلب الجزيرة الفراتية بالمستقبل من خلال طرد  "" التركمان السنة الغالبية  "" أم أن المدينة كانت اكثر حظا في ان تنجو من التدمير الممنهج وفضل قيادات عناصر تنظيم الدولة من أهل " قضاء تلعفر "، الأنسحاب ليجنبوها مصير المدن الأخرى؟
- هل بات الحلم الكردي في إقامة دولة منفصلة عن العراق في مهب الريح بعد أقتراب القوات الحكومية المدعومة من مليشيات الحشد الشيعي الشعبي من ضفة نهر دجلة الغربية باتجاه زمار وربيعة؟
- هل سنشهد عمليات "" تغيير ديموغرافي ومذهبي ""  في " قضاء تلعفر "، بعد أن استتبت الأمور لصالح الحكومة وحلفاءها من المليشيات الشيعية؟
- هل الدور الأمريكي في عملية " قضاء تلعفر "،  ينم عن استراتيجية معلومة يمسك فيها الأمريكان زمام الأمور أم أن قواعد اللعبة هي بيد أطراف محلية أكثر تمكينا في العراق  ؟

المحو ر الاول  
طرحت صحيفة " نيويورك تايمز " في تقرير لها نُشر الجمعة، أربعة "سيناريوهات" بشأن العراق لمرحلة ما بعد الانتهاء من تنظيم الدولة
السناريو الاول ::- يكمن في المضي قدماً بسياسة "الوجود الأمريكي الذكي الفاعل"، من أجل إعادة رسم المسارات السياسية لتُوائم التحديات الحالية، وذلك وفق متغيرات عصرية للنهوض بالعراق ليصبح شريكاً ولاعباً استراتيجياً مهماً في التوازنات الإقليمية والدولية، ومساعدة بغداد للخروج من عباءة المحاور الطائفية والإقليمية.::
السيناريو الثاني  ::- يتمثل في الاستمرار في تحويل العراق إلى " دولة ثيوقراطية " { نمط حكم تدعي فيه السلطة القائمة أنها تستمد شرعيتها من الدين } تحاكي النظام السياسي في إيران ::

المحور الثاني  
السيناريو الثالث  ::- مبني على المساعدة الأمريكية لإعادة العراق إلى الحضن العربي؛ لأن واشنطن أسهمت إلى حد كبير في خروجه من الصف العربي ::
السيناريو الرابع  ::- يتمثل في أن يقوم أبناء العراق برفض الوصاية والحماية الخارجية أياً كانت، والنهوض بمشروع داخلي لا طائفية فيه ولا نعرات، تمهد الطريق لعراق جديد برؤية جديدة، تقود العراق والمنطقة إلى التعايش ونبذ الخلاف ::

إعداد وتقديم: هشام خريسات

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما رأيك بمخرجات مؤتمر أستانا الأخير؟