عصر الميليشيات يحصن عصر الهزيمة

  • صحيفة العرب

  • العرب - خيرالله خيرالله
  • تاريخ النشر: 2017-08-16 15:49

كلمات مفتاحية

من يستعرض فصول معركة الموصل وكيفية القضاء على تلك المدينة العراقية لا يعود لديه أدنى شك في أن عصر الميليشيات حل مكان عصر الهزيمة.

لم تكن هزيمة العام 1967 هزيمة للعقل العربي فحسب، كانت أيضا هزيمة للنظام الإقليمي الذي نشهد مرحلة متقدّمة من تفكّكه بسرعة مذهلة بعد خمسين عاما على هذه الهزيمة. ما نراه اليوم ليس أقلّ من إعادة تشكيل المنطقة ولكن ليس بالطريقة التي أرادتها الولايات المتحدة بعد حرب العراق وإسقاط نظام صدّام حسين الذي لعب دوره في المسّ بنسيج المجتمع العراقي تمهيدا لتفتيته ووصوله إلى ما وصل إليه اليوم في ظل حكم الميليشيات المذهبية المتنوّعة التابعة لإيران.

كانت الحسابات الأميركية تقوم على أنّ العراق، الذي يمتلك ثاني أكبر احتياط نفطي في العالم، سيكون بعد سقوط النظام فيه، نموذجا لما يفترض أن تكون عليه دول المنطقة، أي دول ديمقراطية فيها تعددية حزبية وتداول سلمي للسلطة نتيجة انتخابات تتنافس فيها الأحزاب المختلفة.

كان العراق بلدا غنيّا وفي غاية الأهمية على الصعيد الإقليمي. كان من أعمدة النظام الذي قام على أساسه الشرق الأوسط في عشرينات القرن الماضي في ضوء انهيار الإمبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى. الأهم من ذلك أنّ العراق كان من البلدان القليلة في المنطقة التي تمتلك ثروات طبيعية وثروة إنسانية في الوقت ذاته.

قبل انهيار العراق في العام 2003، كان لا يزال ممكنا استيعاب النتائج التي ترتبت على هزيمة 1967 التي مكّنت إسرائيل من احتلال الضفّة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية والجولان.

على الرغم من كلّ ما حققته إسرائيل، بقيت منبوذة في المنطقة العربية. لم تستطع اختراق أيّ مجتمع عربي على الرغم من توقيع مصر والأردن اتفاقيْ سلام معها في 1979 و1994. لم يستطع الإسرائيليون بيع تنكة زيت زيتون في لبنان عندما احتلّوا قسما لا بأس به من أراضيه في العام 1982 وعلى الرغم من كل الجهود التي بذلوها لإقامة علاقات مع مجموعات لبنانية في مرحلة معيّنة.

بدأ عصر الميليشيات يطلّ برأسه مع بدء محاولات للقضاء على الأردن كدولة تمتلك مؤسسات قوية في مرحلة ما قبل 1970. استطاع الملك حسين، رحمه الله، حماية المملكة الهاشمية والمحافظة عليها عندما تصدّى “الجيش العربي”، وهو الاسم الرسمي للجيش الأردني، للمسلحين الفلسطينيين الذين كانوا يريدون تحرير القدس عبر عمّان!


ما فشل في الأردن نجح في لبنان بعدما قرّر حافظ الأسد، مؤسس النظام السوري الحالي، الاستعانة بالميليشيات للقضاء على لبنان ووضعه تحت وصايته. أخذ منظمة التحرير الفلسطينية رهينة في طريقه بعدما أخطأ ياسر عرفات، الزعيم التاريخي للشعب الفلسطيني، واعتبر أن السيطرة على أرض لبنانية وإقامة “جمهورية الفاكهاني” أهمّ بكثير من حماية القرار الفلسطيني المستقلّ. كان ممكنا للقرار الفلسطيني المستقل أنّ يوصله إلى أفضل بكثير من اتفاق أوسلو في مرحلة ما بعد قيام أنور السادات بزيارته للقدس في تشرين الثاني- نوفمبر من العام 1977، أي قبل أن يصبح في الضفة الغربية ما يزيد على ستمئة ألف مستوطن في أقلّ تقدير.

بقيت ظاهرة الميليشيات محدودة، إلى حدّ ما في لبنان، خصوصا مع خروج المسلحين الفلسطينيين منه إثر الاجتياح الإسرائيلي صيف العام 1982. لكنّ الأسد الأب ما لبث أن أعطى هذه الظاهرة بعدا جديدا مع سماحه بتسلل عناصر “الحرس الثوري” الإيراني إلى الأراضي اللبنانية آتين من سوريا. ساهم على طريقته بتأسيس “حزب الله” كلواء في “الحرس الثوري” الإيراني يعمل انطلاقا من لبنان وينفذ سياسة تمليها عليه إيران. وزادت حاجة حافظ الأسد إلى استرضاء إيران في وقت كانت الحرب العراقية التي استمرت بين 1980 و1988 تهدّد كلّ منطقة الخليج. استخدم رئيس النظام السوري وقتذاك الميليشيا الإيرانية التي كانت قيد التأسيس في لبنان لابتزاز العرب والعالم، خصوصا أميركا وأوروبا، في لعبة في غاية في الدهاء مارسها حتى يوم وفاته في حزيران- يونيو من العام 2000.

كانت حال اللاحرب واللاسلم والسيطرة على القرارين الفلسطيني واللبناني جزءا لا يتجزأ من السياسة السورية في عهد الأسد الأب الذي لم يقبل باتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الداخلية في لبنان إلا على مضض. كان يخشى من أن يؤدي هذا الاتفاق بين اللبنانيين إلى خروجه من لبنان. حافظ برموش العين على ميليشيا “حزب الله” وعمل باكرا على التخلّص من الرئيس رينيه معوّض الذي انتخب في العام 1989 وكان يحظى بدعم عربي ودولي، كما كان يسعى إلى أن يكون الطائف اتفاقا بين اللبنانيين من دون مرجعية سورية له.

كان حافظ الأسد، وزير الدفاع السوري، لدى حصول هزيمة 1967 وسقوط الجولان، رمزا لعصر الهزيمة. كان همّه الأوّل محصورا في تفادي أي سلام مع إسرائيل يعيد الهضبة المحتلة إلى سوريا. لكن نقطة التحوّل الحقيقية التي أذنت ببدء عصر الميليشيات المذهبية، كانت الاحتلال الأميركي للعراق في نيسان-أبريل من العام 2003 وتسليمه على صحن من فضّة إلى إيران. سيطرت الميليشيات المذهبية عمليا على العراق يوم سقط تمثال صدّام حسين. زاد الضغط على البحرين، وزادت وتيرة التدخلات في شؤون الكويت، وصولا إلى كشف خليّة العبدلي التي تبيّن مدى تورّط “حزب الله” فيها. وهو تورّط استدعى زيارة الرئيس سعد الحريري للكويت من أجل الحدّ من انعكاساته على العلاقات الكويتية-اللبنانية والخليجية اللبنانية، خصوصا أن مئات آلاف اللبنانيين من كلّ الطوائف والمناطق والطبقات الاجتماعية يعملون في دول الخليج.

بعد 2003، صعد نجم الحوثيين في اليمن. خاضوا حربهم الأولى مع نظام علي عبدالله صالح في صيف العام 2004. في الوقت ذاته، لم يعد سرّا أن الأحزاب المذهبية العراقية التابعة لإيران تحكم البلد. وفي سوريا، لم يعد سرّا أن نظام بشّار الأسد إنما هو تحت سيطرة إيران والعلاقة المتميّزة العميقة مع “حزب الله”. صار القرار الإيراني يتحكّم أكثر فأكثر بالقرار السوري. وفي لبنان نفسه، لم يعد سرّا من اغتال رفيق الحريري في شباط-فبراير 2005 ومدى ارتباط الجريمة بحلول الوصاية الإيرانية مكان الوصاية السورية، خصوصا مع خروج الجيش السوري من البلد في نيسان-أبريل 2005.

في 2017، لم يعد أي مجال لأخذ ورد في شأن من يتحكّم بالعراق ومن يحمي بشّار الأسد في دمشق ومن يسعى إلى الهيمنة على لبنان. لم يعد خافيا على أحد أن من يمنع إعادة فتح مطار صنعاء، وقبل ذلك وضعه تحت إشراف الأمم المتحدة، هو إيران.

من يستعرض فصول معركة الموصل وكيفية القضاء على تلك المدينة العراقية لا يعود لديه أدنى شكّ في أن عصر الميليشيات حلّ مكان عصر الهزيمة. أي مستقبل للعراق، أي مستقبل لسوريا، أيّ مستقبل لليمن في عصر الميليشيات؟ أي مستقبل للبنان في حال بقي “حزب الله” مصرّا على تعويض خسائر إيران في سوريا بفرض سيطرته الكاملة على الوطن الصغير؟

دام عصر الهزيمة طويلا. مؤسف أنّ لا نهاية في الأفق لعصر الميليشيات، لا لشيء سوى لأنه يحصّن عصر الهزيمة. أين مشكلة إسرائيل وداعميها ومحبّيها في ذلك؟

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما رأيك بمخرجات مؤتمر أستانا الأخير؟