نائب لبناني يهاجم نظام الأسد و "مسرحية عرسال" ويلوّح بفتح مكتب للائتلاف ببيروت

  • عقاب صقر: بشار الأسد هو والد "أبو مالك التلي"

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2017-08-12 17:44
هاجم النائب اللبناني "عقاب صقر"، اليوم السبت، الزيارة التي يعتزم وزيرا الصناعة والزراعة التابعان لحزب الله وحركة أمل القيام بها إلى دمشق، الأسبوع المقبل، للمشاركة في افتتاح معرض اقتصادي، لإعادة اعمار سوريا، ملوحاً في الوقت نفسه بفتح مكتب لتمثيل المعارضة السورية في العاصمة اللبنانية بيروت.

مسرحية عرسال
"صقر" وفي تصريحات صحفية له، وصف سيطرة حزب الله على جرود عرسال بعد معركة "وهمية" مع هيئة تحرير الشام" بأنها "مسرحية" لم تمرّ على أحد، مهدداً في الوقت نفسه، بأن "تيار المستقبل" (بزعامة سعد الحريري) سيفضح كل ما لديه حول "عملية تبادل الأسرى" بين (الحزب والهيئة) في حالت استمرت ما وصفها بـ"الحملة المسعورة" على "المستقبل".
 وقال صقر: نحن سكتنا ولم نرد على كل المسرحية التي حصلت في عرسال التزاما بأننا نريد المحافظة على شيء من الوفاق والسلم الاهلي الخ.. لكن لنضع الأمور في نصابها.. أبو مالك التلي (أمير هيئة تحرير الشام في جرود  عرسال) الذي يدعى جمال زينية كان مسجونا في سجون بشار الأسد بتهمة قتل، ثم قتل سجين داخل السجن، وخرج في 2011 بعفو عام  من قبل بشار الاسد، في الوقت الذي كان فيه غياث مطر الناشط السوري الحقوقي كتب مقالات على فيس بوك قطعوه وأرسلوا جثته الى أهله. 

أبو مالك التلي ابن بشار الأسد !
وأضاف صقر : "لأبي مالك التلي أم وأب، أبوه الشرعي هو بشار الأسد والنظام السوري، وأيتامه الحقيقيون هم أيتام الممانعة، 
وأردف أن "التلي" كان محاصراً في منطقة جردية صغيرة في عرسال تجرى معه معركة على "الماكيت"، ولم نر قتلى ولا أسرى ولا جثث ولا سلاح ثقيل ومتوسط، ولا يوجد شيء آخر يقوم به خلال هذه المعركة الضارية.
وتساءل النائب اللبناني عن تيار المستقل: "كيف تتم محاصرة أبي مالك التلي بنصف كلم؟ ثم قالوا 200 م، ومعه 120 عسكري، ثم يخرجون معهم سجناء من روميه ويمرون من كل الطريق أمام جيش الأسد ويفرضون شروطهم على "المقاومة" التي اخبرتنا وتخبرنا دائما أنها تريد حمايتنا من إسرائيل التي تملك طائرات ودبابات وصواريخ نووية، ومرّغت أنف اسرائيل كما تقول في 2006 ولم تقوَ على 120 شخصاً لا يملكون لا سلاح ثقيل ولا طائرات ولا دبابات وفرضوا شروطهم قبل المغادرة. 

الذهاب إلى سوريا "خط أحمر"
وحذر عقاب من محاولة زج الجيش اللبناني بعلاقة مشبوهة مع الجيش التابع لبشار الأسد ، ومحاولة زج الحكومة اللبنانية وتوريط البلد بعلاقات مع النظام السوري لمزيد من عزل لبنان عن محيطه العربي وعن المجتمع الدولي.
وشدد صقر على أن الذهاب إلى سوريا "خط أحمر" لم ولن نقبل به، موضحاً أن هدف هذه الحملة هو الدخول إلى سوريا والتطبيع مع نظام الأسد وجيشه، ضاربين بعرض الحائط مصلحة الدولة اللبنانية.
وردّ صقر أسباب هذه الحملة الآن لأنهم "يريدون الذهاب الى سوريا، ويقومون بزيارات لحكومة الأسد  ويطبعوا مع نظام بشار الاسد، ضاربين عرض الحائط مصالح لبنان وعلاقاته بالمجتمع العربي والدولي التي ستتهدد إضافة الى وضعه الاقتصادي، والانقسام اللبناني حول هذا الموضوع لا يعنيهم".
وتابع: "أريد أن ألفت النظر، أولاً إلى أن من يزور سوريا يعرف ان هذا النظام هو الذي أرسل مع ميشال سماحة وجميل السيد بالسيارة التي فيها شخصين متفجرات لتفجير مجموعة من اللبنانيين، فالوزير الذي سيتوجه الى سوريا عليه ان يعرف انه يزور نظام ناصب للبنان العداء، هذا النظام متهم باغتيال شخصيات لبنانية وعلى رفيق الحريري، هذا النظام يوجد خلاف لبناني وعربي ودولي حاد وكبير حول شرعيته، هذا النظام قال أحد أركانه بهجت سليمان منذ 48 ساعة وهو مقرب من بشار الاسد إن "شرعية الحكومة اللبنانية الحالية في حال وجودها هي بفضل حذاء الجندي السوري ومقاتلي حزب الله". 

التلويح بفتح مكتب لتمثيل المعارضة السورية في لبنان
وأردف النائب اللبناني: "كما يقوم وزراء من لبنان بزيارات غير رسمية وشخصية يوجد معارضين سوريين شرعيين بالائتلاف وبالمجلس الاعلى للمفاوضات سيأتون إلى لبنان بصفة شخصية وسيزورون شخصيات ووزراء ورؤساء ربما بصفة شخصية وسيفتحون مكتباً لتمثيل المعارضة السورية بصفة شخصية، لذا يجب أن ننتبه، مضيفاً "نحن نعرف ان لقوى 8 آذار علاقات بالنظام السوري، ولكن عليها ان يتسع صدرها لعلاقات مع المعارضة السورية ومكاتب تمثيل المعارضة السورية وزيارات متعددة".
ويعتزم وزيرا الصناعة والزراعة التابعين لحزب الله وحركة أمل، زيارة دمشق، الأسبوع المقبل، للمشاركة في افتتاح معرض اقتصادي، لإعادة اعمار سوريا، وإن تمت، ستكون هذه الزيارة الأولى لوزير لبناني إلى سوريا، منذ اندلاع الثورة السورية في 2011، حيث اتبعت الحكومات اللبنانية المتعاقبة سياسة "النأي بالنفس".
وتضم الحكومة اللبنانية الحالية ممثلين لكافة القوى السياسية الرئيسية، التي تنقسم في مقاربة الشأن السوري، بين داعم لنظام بشار الأسد ومعارض له.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما توقعاتك لنتائج مؤتمر الرياض2؟