قوات الأسد تنفذ عملية إنزال جوي بين الرقة وحمص

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2017-08-12 15:50
روجت وسائل إعلام إيرانية، اليوم السبت، أن قوات الأسد وميليشيات إيران نفذت عملية إنزال جوي ليلي خلف خطوط تنظيم "الدولة" عند الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة وحمص.

وقالت قناة العالم الإيرانية، إن "قوات النظام السوري وبالتعاون مع "القوات الرديفة" (ميليشيات إيران) تابعت عملياتها في عمق البادية، ونفّذت عملية إنزال جوي ليلي بعمق 20 كم خلف خطوط تنظيم داعش جنوب بلدة الكدير على الحدود الإدارية بين الرقة وحمص".

وأضافت أن عملية الإنزال الجوي نجحت وأسهمت في تأمين تقدم قوات الأسد لمسافة 21 كم، وأسفرت عن استعادة السيطرة على قرى وبلدات "خربة مكمان والكدير وبير الرحوم" في أقصى ريف حمص الشمالي الشرقي، إلى جانب قتل عدد من عناصر تنظيم "الدولة" وتدمير 3 دبابات و17 عربة مزودة برشاش و7 سيارات مفخخة وإبطال اثنتين، بالإضافة إلى الاستيلاء على دبابتين وعدد من المدافع المتنوعة.

وبموازاة ذلك، أعلنت قوات الأسد وميليشيات إيران السيطرة على مدينة السخنة بشكل كامل، والتي تعتبر آخر معاقل تنظيم "الدولة" بريف حمص الشرقي. 

وكانت مصادر محلية، أفادت في وقت سابق بأن تعزيزات عسكرية ضخمة لميليشيات إيران وصلت إلى محيط مدينة السخنة، قادمة من محافظة القنيطرة، وذلك بعد تطويق المدينة من ثلاثة اتجاهات، وسط معارك كر وفر مع تنظيم "الدولة".

وتقع مدينة السخنة شمال شرقي مدينة تدمر التاريخية الخاضعة لسيطرة النظام، وتبعد نحو 50 كيلومتراً من حدود محافظة دير الزور التي تقع بالكامل تقريباً تحت سيطرة تنظيم الدولة.

واستولت قوات الأسد وميليشيات إيران خلال الأسابيع القليلة الماضية على مناطق واسعة في ريف الرقة، واقتربت من مشارف منطقة معدان في ريف المدينة الجنوبي الشرقي، آخر منطقة ضمن الحدود الإدارية للمحافظة، وباتت على تخوم الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور.

هذا وتحاول قوات الأسد وميليشيات إيران الوصول إلى محافظة دير الزور في شرقي سوريا قرب الحدود العراقية، عبر ثلاثة محاور مختلفة.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
استقالة الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية بسبب: