مع اشتداد القصف على عين ترما.. نزوح 2200 عائلة قسرياً

كلمات مفتاحية

مع استمرار الحملة العسكرية للنظام على مناطق جوبر وزملكا وعربين، شهدت هذه المنطقة موجة نزوح كبيرة نحو المناطق المجاورة، وأشار المجلس المحلي في بلدة عين ترما عن تهجير النظام ما يزيد من 2200 عائلة دون استطاعته تأمينهم في منازل ما اضطرهم للمكوث في منازل غير مؤهلة للسكن.

ومع استمرار الحملة العسكرية للنظام ارتفعت نسبة الدمار في مدينة عين ترما إلى ما يزيد عن 65% ومازالت آلة النظام الحربية تستهدف البنى التحتية والمراكز الطبية وفرق الدفاع المدني، وهذا ما دفع المجلس المحلي لإعلانها منكوبة وتوجيه رسائل للمنظمات الإنسانية لإيقاف حملة القصف العشوائية التي تتعرض لها.

وظن أبو محمد أحد المهجرين من بلدة المرج أن رحلة نزوحه قد انتهت حين استقر قبل أشهر في بلدة عين ترما، بيد أن ظنونه نسفتها طائرات النظام الحربية وصواريخه الفراغية التي انهالت على بلدة عين ترما لتبدأ رحلة نزوح أخرى ومعاناة جديدة للرجل التسعيني الذي حط رحاله في أحد المنازل غير المؤهلة للسكن في بلدة جسرين .


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
ما هي توقعاتك بشأن اليمن بعد مقتل صالح؟
Orient-TV Frequencies