في خرق جديد للهدنة.. قوات الأسد تحاول اقتحام مدينة "داعل" بدرعا

  • صورة تعبيرية

كلمات مفتاحية

تصدت الفصائل المقاتلة فجر اليوم الإثنين لمحاولة قوات الأسد والميليشيات الشيعية الداعمة لها التقدم على جبهتي داعل والغارية الغربية بريف درعا.

وقال مراسل أورينت إن الثوار تمكنوا من تدمير "مجنزرة" تابعة للنظام على جبهة الغارية الغربية، كما تصدت الفصائل لمحاولة ميليشيات إيران التسلل إلى خطوط رباط الجيش السوري الحر شرقي مدينة داعل، ما أوقع قتلى في صفوف الأخيرة.

من جهة ثانية، قامت قوات النظام بقصف أحياء درعا المحررة بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، كما شهدت بلدات الغارية الغربية والشرقية وأطراف مدينة داعل قصفاً مدفعياً مماثلاً.

وكانت مصادر عسكرية قد كشفت لـ"أورينت نت" في وقت سابق عن التوصل إلى "هدنة مؤقتة" في محافظة درعا، وذلك بعد نحو أسبوعين على الحملة العسكرية غير المسبوقة التي تشنها قوات الأسد وميليشيات إيران على المناطق المحررة في المحافظة.

وأشارت المصادر إلى أن الهدنة في درعا تشمل وقف عمليات القصف الجوي والبراميل والمدفعي والصاروخي وكل أشكال العمليات العسكرية، كما تتضمن منع نظام الأسد من استقدام تعزيزات عسكرية إضافية الى المحافظة.

وتشهد الأحياء المحررة من مدينة درعا حركة نزوح كثيفة للمدنيين، وتزايدت وتيرة النزوح خلال اليومين الماضيين بعد إعلان النظام عن هدنة لمدة 48 ساعة في المدينة، بحسب مؤسسة نبأ.

وتركزت حركة النزوح في حيّي طريق السد ومخيم درعا للاجئين الفلسطينيين. وبلغ عدد العائلات التي هجرت منازلها نحو ألف عائلة إثر قصف النظام المركز على تلك الأحياء.


شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تتوقع قيام حرب بين الحشد والبيشمركة؟