الحرية ليس إرهاباً

  • علي المحمد
  • تاريخ النشر: 2017-05-31 19:03

كلمات مفتاحية

تختلف معاني الحرية من شخص لأخر وهذا امر طبيعي لأن الاختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية كما يقال.
ان السوريين وبكافة أطيافهم قاموا بثورة من اجل نيل الحرية والكرامة التي حرمنها منها نظام البعث لمدة اربعون عاماً من الذل والهوان والاستعباد .
ان ما يميز السوريين انهم اصحاب مبدأ وان ثورتهم المباركة التي ولدت من نبض الشارع تكالب عليها القاصي والداني والحاضي والماضي وهذا اكبر دليل على عظمة وجلالة هذه الثورة اليتيمة التي الى الان لم تجد من يقودها .
في خضم  الاحداث التي يعايشها وطننا سورية  من قتل وتهجير وتدمير على أيدي النطام المجرم وميليشاته التابعة التي قدمت من شتى اصقاع الارض لإجهاض الثورة السورية يقوم بعض "الشبيحة" الموالون للنظام بإطلاق مصطلح "الارهاب" على كل من يقف ضد طاغية الشام ويسمون حريتنا ارهاباً وتدميراً بينما هم عبيد أذلاء صاغرون تذكرنا تصرفاتهم واقوالهم ببيت يصور حالهم لمحمود دوريش قائلاً "من رضع من ثدي الذل دهراً رأى في الحرية خراباً وشراً" وصدق فيها فعلاً هذا مانشهده من اتباع النظام وشبيحته .
ياسادة الحرية اغلى من عبوديتكم الحرية ان نعيش بجو من الدايمقراطية والعدل والمساواة لا أن نستكين ونضعف ونسلم رقابنا لسوط ضباط مخابراتكم.
الحرية والدايمقرطية غالية جداً  على العبيد يا اذناب الاسد!

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
على ضوء التصعيد الروسي الأمريكي ما الذي تتوقعه: