ماهي أسباب قيام أميركا بنشر صور "المحرقة" في سجن صيدنايا بعد مضي عامين عليها

  • تفاصيل
  • تاريخ النشر: 2017-05-16 23:11
حلقة جديدة من حلقات المجازر التي ارتكبت في #سجن_صيدنايا_العسكري... تكشف عنها هذه المرة وزارة الخارجية الأميركية، فبعد عنوان التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية "أمنستي" وهو المسلخ البشري، لتوصيف بشاعة ما جرى في سجن صيدنايا بحق معارضين لنظام الأسد... تطلق وزارة الخارجية الأميركية على حلقته هذه المرة بـ "محرقة الجثث"، بهدف تخلص نظام الأسد من آلاف جثث المعتقلين الذين قتلهم النظام عن طريق حرقهم، في سبيل التستر على جرائمه. الخارجية الأميركية تقول إن الأدلة والصور التي التقطت عبر الأقمار الصناعية موجودة منذ عام ألفين وخمسة عشر، في مؤشر على طمس إدارة أوباما السابقة لهذه الأدلة التي تدين الأسد... فلماذا قامت إدارة ترامب بالكشف عنها بعد مضي عامين عليها، هل هناك من إجراءات ينوي ترامب العمل بها ضدّ الأسد ونظامه؟ ولماذا كشفت عنها قبل وقت قصير من انطلاق الجولة السادسة من مفاوضات جنيف؟ 


تقديم: عامر الرجوب

إعداد: 
ساري عبد الحق
عبد المجيد العلواني


منتج مقابلات: محمد سلامة
إخراج: بسام جنان

ضيوف المحور: 
- د. سعيد عريقات – كاتب ومحلل سياسي – واشنطن 
- د. أحمد خطاب – كاتب وباحث سياسي – باريس 
- غسان المفلح – كاتب ومعارض سوري – زيورخ

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تتوقع قيام حرب بين الحشد والبيشمركة؟