تنظيم "الدولة" يستهدف عرساً شعبياً في دير الزور والضحايا بالعشرات

  • تنظيم "الدولة" يرتكب مجزرة في دير الزور ويذبح فتى عن طريق "الخطأ"

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2017-05-19 13:12
ارتكب تنظيم "الدولة"، الخميس، مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات المدنيين، إثر قصف استهدف عرساً شعبياً في مدينة دير الزور، في حين أبلغ التنظيم  عائلة في ريف دير الزور الغربي، بإعدام ابنها ذبحاً بالسكين،  بناءً على "معلومات خاطئة".

قذائف تنظيم "الدولة" طالت عرساً شعبياً
وأفاد ناشطون أن تنظيم "الدولة" استهدف حي "هرابش" الذي تسيطر عليه قوات الأسد في مدينة دير الزور، بقذائف الهاون  الأمر الذي أدى إلى ارتقاء 18 شهيداً بينهم أطفال ونساء و إصابة 40 آخرين .
وأكدت حملة "فرات بوست" على صفحتها الرسمية في موقع "فيس بوك" أن قذائف تنظيم "الدولة" سقطت على الأحياء السكنية في حي هرابش، حيث طالت القذائف عرساً شعبياً، الأمر الذي أدى إلى ارتقاء عشرات الشهداء والجرحى.

 نقص حاد بالمستلزمات الطبية
وحذرت الحملة من الأوضاع المأساوية لجرحى مجزرة حي هرابش، وذلك في ظل نقص حاد بالمستلزمات الطبية، خصوصاً أن المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد في دير الزور، لا تتضمن سوى نقطة طبية واحدة و طبيب واحد فقط، تقدم خدمات طبية بسيطة وبدائية لآلاف المدنيين المحاصرين في الأحياء الشرقية.

وشهداء في حي القصور
بموازاة ذلك، ارتقى ثلاثة شهداء في صفوف المدنيين في حي القصور، نتيجة استهداف تنظيم "الدولة" للأبنية السكنية في الحي بقذائف الهاون.

التنظيم يذبح فتى بناءً على معلومات خاطئة
على صعيد منفصل، أبلغ تنظيم "الدولة" عائلة في ريف دير الزور الغربي، بإعدام ابنها (16 عاماً) ذبحاً بالسكين، في الخامس من أيار الجاري، بناءً على معلومات خاطئة، وفق حملة "فرات بوست".
وذكرت الحملة أن عملية الإعدام تمت في بلدة "سفيرة تحتاني" في ريف دير الزور الغربي، بتهمة محاولة الهروب إلى مناطق سيطرة ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" التي تشن عملية عسكرية من أشهر بريفي دير الزور والرقة.

ويعرض مالاً على عائلته
وأشارت الحملة إلى أن تنظيم "الدولة" أبلغ ذوي الفتى أن عملية الإعدام حصلت بعد معلومات خاطئة وردت من "الأمنيين"، عارضاً على عائلة الضحية مبلغ مليوني ليرة سورية كتعويض.

بين سكين "الدولة" وحمم الطائرات الحربية
ويتقاسم تنظيم "الدولة" ونظام الأسد السيطرة على أحياء مدينة دير الزور، حيث يحاصر التنظيم الأحياء التي يسيطر عليها النظام منذ عدة سنوات، وسط قصف متبادل من الطرفين، أسفر عن مقتل وجرح مئات المدنيين.
وتشن طائرات التحالف الدولي والعدوان الروسي والنظام السوري وحتى العراقي بشكل دوري غارات جوية على مناطق في مدينة دير الزور وريفها، حيث خلفت الغارات مئات الشهداء في صفوف المدنيين، وذلك بحجة استهداف تنظيم "الدولة"، وكانت آخر مجزرة يوم الإثنين الماضي، في مدينة البوكمال بريف المحافظة الشرقي، حين ارتقى 66 شهيداً معظمهم نساء وأطفال، حيث رجح ناشطون بأن تكون طائرات حكومة بغداد هي من تقف وراء المجزرة، خصوصاً أن قوات التحالف نفت قصفها المدينة.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل تتوقع قيام حرب بين الحشد والبيشمركة؟