كشفت وكالة "ناسا" لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية أن كويكباً يبلغ قطره نحو 650 متراً، سيمر اليوم الأربعاء بالقرب من الأرض، مؤكدة عدم وجود دون احتمال لحدوث تصادم مع الأرض. وكثيرا ما تمر كويكبات أصغر حجماً على مسافات أقرب من الأرض، لكن الكويكب جيه 025، الذي اكتشف في أيار 2014، سيكون الأكبر الذي يمر بهذا القرب من الأرض منذ العام 2004 حيث سيمر على مسافة تبلغ فقط 1.8 مليون كيلومتر من كوكبنا، ما يعادل 4.6 أمثال البعد بين الأرض والقمر. https://orient-news.net/news_images/17_4/1492608511.jpg وقال دافيد فارنوكشيا خبير الرياضيات في برنامج ناسا لرصد الأجسام القريبة من الأرض عبر الهاتف اليوم الثلاثاء "نعلم الوقت الذي سيكون فيه الكويكب أقرب بالثواني، والمسافة معروفة في حدود مئات الكيلومترات"، بحسب ما نقلت وكالة رويترز. وأضاف أن وجود بيانات لعدة سنوات عن مسار الكويكب تمنح العلماء القدرة على التنبؤ بمساره بثقة شديدة. وبحسب ناسا، لن يكون من الممكن رؤية الكويكب بالعين المجردة، لكن رؤيته ممكنة بالتلسكوبات الصغيرة، ولمدة ليلة أو ليلتين اعتباراً من الأربعاء. وسيكون اقتراب الكويكب، جيه أو 25 من الأرض هو الأقرب مسافة له من الأرض منذ 400 سنة، ولن يقترب منها مرة أخرى إلى هذه الدرجة قبل مرور 500 سنة أخرى. وفي عام 2004 مر كويب توتاتيس وعرضه خمسة كيلومترات على مسافة تبلغ نحو أربع مسافات قمرية أو ما يقل قليلا عن 1.6 مليون كيلومتر من الأرض. الكويكب الذي يمر الليلة قرب الأرض أصغر بنحو 25 مرة من الكويكب الذي ارتطم بها قبل 65 مليون سنة، متسبباً كما يرجح كثير من العلماء بانقراض عدد كبير من الكائنات الحية آنذاك ومن بينها الديناصورات. cItnmeZGxZM