غارة أميركية..لا تتحدى روسيا

  • المدن - ساطع نور الدين
  • تاريخ النشر: 2017-04-07 12:48

كلمات مفتاحية

منذ أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه غيّر موقفه كثيراً من سوريا وبشار الاسد في أعقاب الهجوم الكيميائي على خان شيخون الثلاثاء الماضي، دار جدل حول ما إذا كان ترامب أوحى بذلك أنه كان يدعم الأسد ويؤيد بقاءه في السلطة ولا يعتبر إزاحته أولوية أميركية، كما افصحت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أم أنه كان يلمح فقط الى أنه قرر التخلي عن الحياد السابق او اللامبالاة تجاه سوريا ومستقبل نظامها.

الغارة الصاروخية الأميركية على مطار الشعيرات العسكري جنوبي حمص، الذي انطلقت منه الطائرة السورية المحملة بالسلاح الكيميائي، الثلاثاء الماضي، لا تحسم هذا الجدل، ولا تنهيه ، لكنها فقط تخرج ذلك السلاح المحظور من معادلة الحرب السورية..ربما لبضعة أسابيع أو أشهر  كحد أقصى، على ما جرى قبل ثلاثة أعوام عندما أعلن المجتمع الدولي أن سوريا باتت خالية تماماً من الغازات السامة، تنفيذا لقرار مجلس الامن الرقم 2118، قبل ان تظهر أدلة جازمة على أن نظام الاسد عاود استخدام تلك الاسلحة على أكثر من جبهة من جبهات القتال.

في تدميره مطار الشعيرات، قدم ترامب البرهان على تغيير عملي محدود في موقفه، وهو تغيير جوهري بالمقارنة مع سلوك سلفه باراك أوباما، الذي لم يكترث يوما للمذبحة السورية، بل شجع الاسد على مواصلتها.. لكنه ليس كافياً للتكهن في الخطوات اللاحقة التي سيتخذها الرئيس الاميركي الجديد في أعقاب تلك الضربة الموضعية، المنسقة سلفاً مع موسكو، والتي لا تمس في العمق الدور الروسي في سوريا ولا تتحداه، لا سيما وأنه سبقها بساعات بيان رسمي للكرملين، كان بمثابة الضوء الاخضر لواشنطن، يعلن بوضوح ان دعم روسيا لنظام الاسد ليس "بلا شروط"، ولا يبرر الاستخدام "المحزن جدا" لسلام الكيميائي.

الضربة الأميركية على مطار الشعيرات السوري الذي أفرغه الروس من معظم طائراته وطياريه قبل ساعات من استهدافه، توفر فرصة ذهبية لترامب لكي يقدم نفسه كرئيس حازم، قوي، حتى في مواجهة أصدقائه الروس الذين ساهموا بشكل او بآخر بوصوله الى البيت الابيض، وهي مساهمة ما زالت تخضع إدارته للحرج أمام الرأي العام والتحقيق في الكونغرس.. الذي يمكن أن يقرر الآن أن يعيد النظر في تلك المسألة برمتها، او يؤجل البحث فيها الى حين، مفسحاً المجال لترامب لتنظيم علاقاته مع الرئيس فلاديمير بوتين.

في الدقائق والساعات التي أعقبت الغارة الصاروخية، لجأ الاعلام الاميركي الى الكثيرين من المسؤولين الاميركيين الحاليين والسابقين، والى الخبراء والباحثين، الذين أجمعوا على ان أميركا ليست في صدد الدخول في مواجهة بوتين، بل هي تطمح فقط الى تغيير سلوكه الفظ، وهي تاليا لا تنوي إسقاط بشار الاسد الان ، وليس لديها مثل هذه الخطة او مثل تلك الاولوية ، بل هي تهدف فقط الى تغيير سلوكه الوحشي الذي لا يمكن التسامح معه، حسب تعبير ترامب.

لن تؤدي الغارة الأميركية إلى تعديل جذري في مسار الحرب السورية. هي بلا شك تحرم الأسد من أحد أهم عناصر قوته العسكرية، السلاح الكيميائي المحرم دولياً وإنسانياً وأخلاقياً، ولو لفترة محدودة، يجري خلالها اختبار مدى استعداده للعودة إلى طاولة المفاوضات في جنيف والتوصل الى تسوية سياسية تضمن انتقالاً سياسياً منظماً للسلطة في أعقاب انتهاء الولاية الحالية للأسد في العام 2021.

لكنه رهان قديم، وخاسر سلفاً : لن يوقف النظام الحرب، ولن يتخلى عن أي من أسلحته، لأن ذلك يعني سقوطه الفوري. ولن تتأهل المعارضة السورية لوراثته في المستقبل المنظور، لأنها أبأس من أن تنتظم في كيان واحد..ولن يقف الايرانيون  ومليشياتهم مكتوفي الايدي، أمام تلك المناظرة الاميركية الروسية التي تستعجل إنهاء دورهم السوري، كشرط لوقف الصراع على سوريا.   

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل سيسحب بوتين قواته من سوريا بالفعل؟
Orient-TV Frequencies