أوضح المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر السبب وراء عدم مصافحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في أول لقاء جمع بينهما قبل أيام. ونفى شون سبيسر أن يكون ترامب رفض عمدا مصافحة المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أمام الكاميرات خلال لقائهما في واشنطن. ونقلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية عن سبيسر قوله: "لا أعتقد أنه ترامب سمع طلب المستشارة الألمانية عندما اقترحت عليه مصافحته من جديد، وسط إلحاح المصورين الصحفيين، بينما كانا جالسين في المكتب البيضاوي"، بحسب وكالة الأناضول. وقالت صحيفة "تايم" البريطانية إن ترامب الذي قابل ميركل قام بتحيتها ومصافحتها باليد عند وصولها للبيت الأبيض، إلا أنه وبشكل غريب تجاهلها عندما حاولت مصافحته مرة أخرى بعد جلوسهما أمام الكاميرات التلفزيونية التي كانت تنقل اللقاء. وأضافت الصحيفة أن المصورين الصحفيين الذين حضروا لنقل اللقاء طلبوا من الزعيمين مصافحة بعضهما البعض، فتوجهت ميركل إلى ترامب بسؤالها "هل تمانع المصافحة؟"، فالتفت إليها الرئيس الأمريكي للحظات قبل أن يعتدل مرة أخرى بسرعة ليضع كفيه بين ركبتيه. واعتبرت وسائل إعلام ألمانية أن عدم سماع الرئيس الأمريكي أو تجاهله اقتراح ميركل بالمصافحة يتناسب مع الأجواء العامة للقاء؛ حيث ظهرت الخلافات بينهما بشكل واضح بشأن ملفات، منها الهجرة والتجارة والنفقات العسكرية لحلف شمال الأطلسي الذي تنتمي إليه واشنطن وبرلين.