قدمت شركة "أبل" للمكتب الأمريكي لتسجيل براءات الاختراع تطبيقاً يتضمن تقنية التعرف على الوجه باستخدام معلومات عن عمق الفضاء المصور. وتعمل هذه التقنية على المزج بين وحدات الكاميرا ومستشعرات العمق وخوارزميات الحاسوب، حيث تقوم بتقسيم الصورة إلى عدة أجزاء، وتبني خارطة عمق، لتحاول التعرف الدقيق على الوجوه، مع احتمالية تطبيقها على مقاطع الفيديو بحسب موقع "عربي 21". وتسعى الشركة لتزويد هاتف "iPhone 8" بماسح ضوئي ثلاثي الأبعاد، وفق مراقبين أفادوا في نهاية شباط/ فبراير الماضي، بأن النظام الجديد سيوزع على واجهة الهاتف، ويحل مستقبلا مكان مستشعر الأصبع "Touch I"، متوقعين أن يزيد الماسح الضوئي الثلاثي الأبعاد من مدى حماية الهاتف، ومن الثقة بـ"آيفون بلاي" من جانب المصارف والمتاجر، في حين يرى خبراء أن نظام التعرف على الوجوه ليس آمنا بقدر نظام بصمة الأصبع. من جهته أعرب خبير الاجهزة الذكية، حافظ حوراني، عن عدم قناعته بأن "ميزة التعرف على الوجوه آمنة، فهذا يقع ضمن نطاق التعرف الحيوي (biometric regconetion)، وميزة التعرف على الوجوه من أقلها أمانا، مقارنة ببصمة الأصبع، أو بصمة العين".